مركز رصد الزلازل السوري: الهزات الخفيفة ليست عاملاً رئيسياً لانهيار الأبنية

مركز رصد الزلازل السوري: الهزات الخفيفة ليست عاملاً رئيسياً لانهيار الأبنية

الزلازل في سوريا
كشف مدير مركز الزلازل أنه منذ العام 2020 حدثت 448 هزة أرضية في سوريا تراوحت شدتها بين 1 إلى 4.7 درجات - تويتر

تاريخ النشر: 25.01.2023 | 14:20 دمشق

آخر تحديث: 25.01.2023 | 15:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال المدير العام للمركز الوطني للزلازل في سوريا، رائد أحمد، إنه منذ العام 2020 حدثت 448 هزة أرضية على الأراضي السورية، تراوحت بين الخفيفة إلى متوسطة الشدة، مشيراً إلى أن "الهزات الخفيفة ليست عاملاً رئيسياً لانهيار الأبنية".

وأوضح أحمد أن تأثير الهزات الأرضية على الأبنية يرتبط بمدى قدرة البناء على مقاومة الحمولات القصية الزلزالية، مضيفاً أن الهزات التي حدثت في الآونة الأخيرة هي هزات أقل من 5 درجات وبعيدة عن مدينة حلب.

والأحد الماضي، قُتل 18 مدنياً إثر انهيار مبنى سكني مؤلّف من خمسة طوابق في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، ما دفع بعض السوريون بالتساؤل حول ما إذا كانت الهزات التي تحدث عادة تأثر على تهدم الأبنية.

448 هزة منذ 2020

وكشف مدير مركز الزلازل الوطني أنه منذ العام 2020 حتى تاريخه حدثت 448 هزة أرضية ضمن مساحة سوريا، تراوحت شدتها بين 1 إلى 4.7 درجات، أي أنها بين الخفيفة ومتوسطة الشدة، وفق ما نقل موقع "أثر برس" المحلي.

وأكد أحمد أن الهزات الأرضية التي حدثت مؤخراً في سوريا "ليست العامل الرئيسي والحاسم لهدم أي بناء لأسباب مختلفة، إلا أنها قد تكون عاملاً مساعداً عند وجود خلل في البناء نفسه وعدم القيام بالدراسات المطلوبة عند الإنشاء".

وأضاف أن "تأثيرها على البناء المنهار محدود، ولا يمكن أن يؤدي إلى انهياره، إلا إذا كان هناك خللٌ ما في التخطيط أو التصميم أو التنفيذ، أو تقصير بدراسة تربة التأسيس في موقع البناء"، لافتاً إلى ضرورة "التقيد بالاشتراطات والاحتياطات الواردة في الكود الهندسي السوري لمقاومة الزلازل".

4 % احتمال الهزات متوسطة الشدة

وذكر مدير مركز الزلازل أن الهزة الأرضية التي حدثت شمالي إدلب، في 18 كانون الأول الماضي، أدت إلى تحرك الفوالق المرتبطة بصدع الغاب، وانتقال الطاقة إلى الجنوب، حيث حدثت هزة شمال غربي حماة، بشدة 4.4 درجات، بتاريخ 12 كانون الثاني الجاري، ولاحقاً حدثت هزتان غربي حمص بشدة 4.3 و4.2 درجات.

ولفت إلى أن "الزلزال هو تفريغ للطاقة الكامنة على شكل اهتزازات بتسارعات مختلفة، وهو أيضاً تفريغ للطاقة في مكان حدوثه وتجميعها في مكان آخر"، مضيفاً أن "دراسة قاعدة البيانات الزلزالية بينت أن احتمال حدوث هزات متوسطة الشدة، كالتي حدثت مؤخراً أو أعلى قليلاً، تبلغ 4 % فقط".

وأشار مدير المركز الوطني للزلازل إلى أنه "لا يمكن التنبؤ بالضبط بحدوث الزلازل، ولكن يمكن إعطاء مؤشرات لها والمواقع المحتملة لحدوثها، كما يمكن رصدها وتسجيل بياناتها لتستخدم لاحقاً في التصميم لمقاومة الزلازل".

الهزات الأرضية تضرب سوريا

والسبت ضربت هزتان أرضيتان مناطق متفرقة في سوريا، إحداهما عند الحدود السورية اللبنانية، وشعر بها سكان 3 محافظات سورية على أقل تقدير، حيث أعلن المركز الوطني للزلازل، عن هزة أرضية متوسطة شعر بها سكان محافظات حمص وحماة وريف طرطوس الشرقي، وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام "سانا".

وبعد أقل من ساعة عاد المركز ليعلن عن هزة أرضية ثانية، بقوة 4.2 درجات على مقياس ريختر وبعمق 2 كم، ضربت الحدود السورية اللبنانية في تمام الساعة 5:27 مساء اليوم، وعلى بعد 39 كيلومتراً غربي مدينة حمص.

وشهدت سوريا خلال السنوات الأخيرة، عدة هزات أرضية شعر بها غالبية السوريين، حيث سُجل خلال عام 2022، نحو 446 حدثاً، 20 حدثاً منها فوق الـ 4 درجات، و88 حدثاً فوق الـ 3 درجات. وفق مدير الرصد الزلزالي.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار