مدير مستشفى المجتهد: إحصائياً معظم المواطنين أصيبوا بكورونا

تاريخ النشر: 22.02.2021 | 09:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال مدير مستشفى المجتهد الدكتور أحمد عباس إنه إحصائياً وبحسب عدد الإصابات بفيروس كورونا، فإن العدد الأكبر أصيب بالفيروس، وفي حال قدوم ذروة جديدة متوقع أن تكون عدد الحالات أخف نتيجة تشكل المناعة.

وأضاف في تصريح لإذاعة "شام إف إم" الموالية، أمس الأحد، أنه لا يمكن إلغاء احتمالية وجود ذروة ثالثة أو رابعة من الفيروس، لافتاً إلى أن الانخفاض ملحوظ في أعداد المراجعين، ويوجد في قسم العناية والعزل 12 مصاباً بالفيروس.

وأكد مدير مستشفى المواساة الدكتور عصام الأمين أن هناك انخفاضاً ملحوظاً بعدد الإصابات بفيروس كورونا، وأن عدد المراجعين المحتمل إصابتهم بالفيروس لم يصل إلى الصفر.

وبيّن أنه يوجد في قسم العزل داخل المستشفى 12 مصاباً بفيروس كورونا، وأن منحنى الإصابات في "تسطح".

وسجلت وزارة الصحة في حكومة النظام، أمس الأحد، 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 15,179 حالة، وتم تسجيل حالتي وفاة ليبلغ إجمالي عدد الوفيات 998، وسجلت الوزارة 77 حالة شفاء جديدة من الفيروس ليصل إجمالي عدد المتعافين إلى 9.221.

وقال الدكتور توفيق حسابا مدير الجاهزية والإسعاف في وزارة الصحة، في الـ 25 من الشهر الفائت، إن الدفعة الأولى من اللقاحات الخاصة بكورونا من المتوقع أن تصل في نيسان المقبل، وإنها ستكفي 600 ألف مواطن، وأنها ستكون مجانية واختيارية.

وإن المرحلة الأولى من اللقاحات تستهدف الكوادر الطبية والتربوية والمسنين فوق الـ55 عام، ومرضى الأمراض المزمنة، وإن اللقاح سيعطى في المستشفيات حصراً.

اقرأ أيضاً: الصحة العالمية تصدر طلباً مالياً طارئاً لمواجهة كورونا في سوريا

اقرأ أيضاً: أطباء يوصون بالصمت في وسائل النقل للحد من انتشار كورونا

وكشف الدكتور عاطف الطويل مدير قسم الأمراض السارية في وزارة الصحة التابعة للنظام، في وقت سابق، عن وجود مفاوضات منذ عدة أشهر مع "منظمة الصحة العالمية" لتأمين اللقاح ضد فيروس كورونا.

وادعى الطويل أن التأخر في وصول اللقاح إلى سوريا "سيكون لمصلحة المواطن"، حيث يزيد الإنتاج وينخفض سعر اللقاح، ويصل إلى عدد أكبر من الدول، "فالأمر تجاري بحت"، بحسب وصفه.