مجلة أميركية: هل يمكن أن تكسر العقوبات الأجنبية نظام الأسد؟

تاريخ النشر: 05.09.2020 | 16:20 دمشق

إسطنبول- ترجمة وتحرير تلفزيون سوريا

نشرت مجلة " foreign affairs" مقالة، أمس الجمعة، حملت عنوان "كيف يمكن للعقوبات الأمريكية أن تكسر النظام السوري.. جرائم حرب الأسد تطالب بالمساءلة".

المقالة جاءت رداً على تقرير شارك بكتابته كلّ من "جوشوا لانديس" و"ستيفن سايمون" حمل عنوان "القسوة غير المبررة لعقوبات ترامب على سوريا الجديدة" والمنشور في 17 آب الفائت، حيث رأى فيه المؤلفان أن العقوبات الأميركية الجديدة المفروضة على مؤيدي نظام الأسد تضر بالسوريين العاديين وتفشل في تعزيز المصالح الأمريكية الأساسية.

ويقول كاتبو الرد، وهم: "أدهم سحلول" و"سنا سكرّية" و"ساندي الكتامي"، إن المؤلفان تجاهلا حقيقة أن المصدر الرئيسي لمعاناة سوريا هو رئيس النظام، بشار الأسد، الذي مرت فظائعه دون رادع منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

ويرون أن العقوبات الأميركية الجديدة تساعد على الحد من قدرة نظام الأسد على إيذاء شعبه، وهو أمر جيد لكل من سوريا والولايات المتحدة.

يشير المؤلفون إلى أن العقوبات الجديدة، التي هي جزء من قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا (2019)، هي مبادرة من إدارة الرئيس الأميركي ترامب.

لكنهم في الوقت ذاته يشدّدون على أن العقوبات هي نتاج تشريع في الكونغرس، تم تمريره بدعم واسع من الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، والمشاركة من مجموعات المجتمع المدني السوري.

ويلفتون إلى أن تأطير العقوبات وربطها بسياسة إدارة الرئيس دونالد ترامب فقط، هو تجاهُل للجهود المتضافرة للدعاة المتنوعين وإخفاء لحقيقة أن العقوبات تعرضت للكثير من الدراسة الدقيقة والمتأنية من قبل الحزبين لسنوات قبل إضافتها إلى "قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2019".

اقرأ أيضاً: مع دخوله حيز التنفيذ غداً كيف سيؤثر قانون "قيصر" على نظام الأسد؟

جرائم حرب

أخذ قانون قيصر اسمه من المنشق العسكري الذي أطلق عليه الاسم المستعار، والذي سرّب أكثر من 50000 صورة لسجناء يتعرضون للتعذيب والقتل بشكل منهجي على يد نظام الأسد.

تم اعتقال عشرات الآلاف من الأشخاص وتعذيبهم في سجون النظام منذ عام 2011، ولا تزال الاعتقالات التعسفية في الأراضي التي استعادها النظام مستمرة حتى هذا اليوم.

 لم يسمح نظام الأسد للصليب الأحمر مطلقًا بالوصول إلى المعتقلين، ولإفساح المجال لسجناء جدد، نفذت الحكومة عمليات إعدام جماعية؛ إذ وجد محققو جرائم الحرب التابعون للجنة "العدالة والمساءلة الدولية" مذكرات صادرة عن النظام توضح بالتفصيل الوفيات أثناء الاحتجاز، وذكرت صحيفة نيويورك تايمز وآخرون اكتشاف مقابر جماعية دفن فيها سجناء سياسيون.

 

ويؤكد الكتّاب في ردهم أنه من خلال فرض عقوبات على النظام، ستحرم الولايات المتحدة مجرمي الحرب من الوصول إلى الأموال وتعزز المصالح الأمريكية، وتوقف تدفق اللاجئين، على سبيل المثال، وتمنع ظهور "تنظيم الدولة" (المعروفة أيضًا باسم داعش) من الظهور، بحسب تعبيرهم.

كما وتؤكد عقوبات قيصر للأسد ولغيره من الحكام المستبدين بأن تكتيكات الأرض المحروقة - مثل استهداف المستشفيات والاختفاء المنهجي والتعذيب وحرق جثث السجناء السياسيين - لن يتم التغاضي عنها على أنها شيء طبيعي.

ويدرك الاتحاد الأوروبي، الذي انضم إلى الولايات المتحدة في فرض العقوبات الجديدة ضد نظام الأسد، أنه يجب عدم مكافأة جرائم الحرب.

إعادة الإعمار:

يتابع الكتّاب مقالتهم بالقول: لاحظ لانديس وسيمون أن سياسة العقوبات "تمنع إعادة الإعمار" وتؤدي إلى "إفقار" السوريين.

لكنهما تجاهلا أن الأسد هو المسؤول الأول عن الدمار والمجاعة التي قد تؤدي إلى تفاقم العقوبات أو لا. قد تلحق العقوبات ضرراً بالاقتصاد السوري، لكن النظام وروسيا وإيران أنفقوا المليارات لتدمير البنى التحتية لسوريا، والتي يريدون الآن من بقية العالم إعادة تأهيلها.

وعلى الرغم من أن الأسد حاول جذب الاستثمار الأجنبي، إلا أن إعادة الإعمار من أجل جميع السوريين تحتل مرتبة منخفضة في قائمة أولوياته.

لقد عرقل الأسد اقتصاد التحويلات في سوريا - وهو آخر شريان حياة اقتصادي للعديد من السوريين - من خلال جعل حيازة العملات الأجنبية جريمة.

كما لا تزال الأحياء السكنية، مثل بابا عمرو في حمص، في حالة خراب، ويعالج الطاقم الطبي في المستشفيات التي تعاني من نقص التمويل الآلاف من مرضى COVID-19 الذين لم يتم الإبلاغ عنهم في ظروف سيئة.

كما قام النظام، بمساعدة إيران وحزب الله، بمحاصرة وتجويع ما يصل إلى 18 بلدة سورية وأكثر من نصف مليون شخص لسنوات.

ولدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سبب وجيه للشك في أن الديكتاتور الذي قصف بالبراميل المتفجرة المراكز المدنية يعتزم حقًا إعادة بناء منازل المواطنين السوريين الذين يعتبرهم "جراثيم".

 

حماية المدنيين

يستشهد لانديس وسيمون بالتجويع الجماعي للعراقيين تحت ضغط العقوبات خلال التسعينيات لتسليط الضوء على وحشية العقوبات.

ولكن يمكن للولايات المتحدة أن تعمل مع الاتحاد الأوروبي لجعل تطبيق العقوبات أكثر إنسانية. بعد أن فرضت الحكومة الأميركية الجولة الأخيرة من العقوبات على إيران، فعلى سبيل المثال سمحت لحكومتي سويسرا وكوريا الجنوبية بإقامة قنوات تجارية إنسانية خاصة مع طهران، والتي تسمح باستيراد المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية.

ويجب على الولايات المتحدة الموافقة على قنوات إنسانية مماثلة مع سوريا، بمشاركة الاتحاد الأوروبي.