مجدداّ.. النظام يلقي منشورات ورقية على أهالي درعا (صور)

تاريخ النشر: 25.05.2018 | 20:05 دمشق

تلفزيون سوريا

لقت مروحيات تابعة لقوات النظام، اليوم الجمعة، منشورات ورقية للمرة الثانية على بلدات وقرى عدّة في ريف درعا، بعد انتهاء اتفاقيات "التهجير" التي فرضها - بدعم روسي - في مناطق سيطرة الفصائل العسكرية بمدينة دمشق وريفها.

وقال ناشطون محلّيون لموقع تلفزيون سوريا، إن مروحيات النظام حلّقت في سماء مدن وبلدات (نوى، والحارة، وجاسم)، وألقت عليها منشورات ورقية حملت توقيع "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة"، تدعو الأهالي إلى العمل على "إعادة الأمن والاستقرار" في المنطقة.

وتضمّنت المنشورات، رسالة من القيادة العامة لـ قوات النظام جاء فيها "إخوتكم في الغوطة اتخذوا القرار الصحيح وشاركوا الجيش العربي السوري بإخراج المسلحين من بلداتهم وقراهم وعادوا إلى حياتهم الطبيعية".

كذلك، وجّهت قوات النظام رسالة لـ أهالي تلك المناطق قالت فيها "الجيش العربي السوري يقاتل لتخليصكم من المسلحين والإرهابيين الذين عاثوا في بلداتكم وقراكم دماراً وخراباً"، وفق ما زعمت في تلك المنشورات.

وسبق أن ألقت مروحيات النظام، منتصف شهر نيسان الماضي، منشورات ورقية على بلدات وقرى "بصر الحرير، الحراك، الغارية الشرقية، الغارية الغربية، صيدا، المسيفرة"، تدعو الأهالي إلى العمل على "إعادة الأمن والاستقرار" في المنطقة.

يذكر أن قوات النظام ألقت عبر مروحياتها أكثر مِن مرة، منشورات ورقية على مناطق خارجة عن سيطرتها في ريف درعا، تدعو فيها الفصائل إلى "تسليم السلاح، والانضمام إلى المصالحة والتسويات"، ومنشورات أخرى تهدّد فيها بعمل عسكري، إن لم ترضخ الفصائل لـ "المصالحة".

وشهدت محافظة درعا هدوءا لمدة أشهر بالنسبة للقصف والمعارك، إلّا أن التصعيد الأخير لقوات النظام أدى لمخاوف من احتمال اندلاع معركة قريبة مع فصائل الجيش السوري الحر، بعد حملة عسكرية لروسيا والنظام في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقية وجنوب دمشق، أدت إلى تهجير مقاتلي تلك المناطق وعائلاتهم إلى الشمال السوري.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا