لماذا لا تستطيع حكومة النظام السوري توليد الكهرباء من أمواج البحر؟

تاريخ النشر: 22.06.2022 | 18:19 دمشق

آخر تحديث: 23.06.2022 | 11:03 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

دفعت ساعات التقنين الكهربائية الطويلة في مناطق سيطرة النظام بسوريا، المواطنين للبحث عن سبل بديلة لـ"توليد الكهرباء" في ظل عجز حكومة النظام عن تأمين تيار كهربائي منتظم بسبب ضعف توريدات المشتقات النفطية.

ويبحث المواطنون في سوريا عن حلول بديلة لتأمين التيار الكهربائي كاستخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة والتي باتت تنتشر بشكل كبير في مختلف المدن السورية، إضافة إلى الحصول على التيار الكهربائي باستخدام المولدات العاملة على المازوت أو البنزين وهو حل يتطلب بدوره جهداً للحصول على أحد هذه المشتقات النفطية نظراً للقيود المفروضة من قبل النظام على بيع المحروقات.

كما انتشر في الآونة الأخيرة ما بات يعرف بالأمبيرات، وهي مولدات كبيرة، تعمل على المازوت، وتستطيع إنتاج الطاقة الكهربائية بشكل يمكّنها من تغذية عشرات المنازل، ويقوم الراغبون بالحصول على الكهرباء منها، بمدّ كبل كهربائي إلى مركز التوزيع التابع للمولدة لتعطي تياراً محدداً بعدد الأمبيرات المسحوب.

لماذا لا تستطيع حكومة النظام السوري توليد الكهرباء من أمواج البحر؟

ورغم مرور نحو عقد على أزمة الكهرباء في سوريا، إلا أن حكومة النظام فشلت في إيجاد حلول بديلة حقيقية للمشكلة، معللة الأمر تارة بالعقوبات الغربية وتارة بمشكلات فنية أو اقتصادية.

وسائل إعلام محلية تداولت سيناريوهات متنوعة لحلول قد تساهم في تحسين وضع الكهرباء من بينها كان توليد الكهرباء من أمواج البحر، الممتد لمسافة تقدر بـ 180 كم من رأس البسيط شمالاً وحتى طرطوس جنوباً.

وحول إمكانية توليد الكهرباء اعتماداً على أمواج البحر في سوريا، يقول الأستاذ الجامعي علي محمود إن توليد الكهرباء بهذه الطريقة يتطلب أمواجاً عالية تساهم في تحريك العنفات الخاصة بهذه الطريقة.

وذكر محمود في تصريحات لصحيفة الوطن المقربة من النظام أنّ البحر المتوسط من أهدأ شواطئ العالم وطول الموجة في سوريا وسطياً على مدار العام لا يتجاوز عدة سنتمترات وبالتالي توليد الكهرباء من البحر المتوسط مستحيل.

ويمكن توليد الكهرباء من طاقة الأمواج بالاستفادة من حركة مياه البحر التي تحصل بسبب الرياح وتقلبات الضغط تحت سطح الماء، عبر تقنيات متنوعة من بينها وضع أذرع تتحرك وفقاً لحركة الأمواج لتنتج طاقة كهربائية.

انقطاع شامل للكهرباء في مناطق سيطرة النظام السوري

يذكر أن المدن الخاضعة لسيطرة النظام السوري، شهدت يوم الجمعة الماضي انقطاعاً شاملاً للتيار الكهربائي واستمر لعدة أيام قبل أن تعود بشكل جزئي للمدن الرئيسية، في حين بررت "وزارة الكهرباء" في حكومة النظام عبر منشور على حسابها في فيس بوك، سبب الانقطاع الشامل بأن "محطة تحويل الزارة تعرضت لعطل في محولة الشدة ما أدى إلى خروجها بالكامل عن الخدمة".

انقطاع الكهرباء في سوريا.jpg
انقطاع الكهرباء في سوريا

وأضافت "الوزارة" أن ذلك العطل "نتج عنه خروج كافة المحطات الأخرى، ما أدى إلى انقطاع عام في الكهرباء"، مضيفة أن "ورشات الكهرباء توجهت فوراً لإصلاح العطل وستتم إعادة التيار الكهربائي تباعاً خلال مدة أقصاها ساعتان" على حد قولها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار