"كهرباء النظام": لا نعدكم بشتاء دافئ هذا العام

تاريخ النشر: 10.10.2021 | 11:49 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت وزارة الكهرباء التابعة لحكومة نظام الأسد أنه من الصعب إطلاق الوعود بتخصيص كميات كافية من الغاز والمحروقات لتأمين شتاء دافئ هذا العام، إلا أنها وعدت بعودة إنتاج الكهرباء كما كان قبل عام 2011، خلال عام 2023.

وقال وزير الكهرباء غسان الزامل لإذاعة "شام إف إم" الموالية، أمس السبت، إن "الظروف الجوية الحالية والاستهلاك الأقل للكهرباء، والإجراءات التي قمنا بها كبعض عمليات الصيانات أدت إلى زيادة كميات الكهرباء، إلا أن المواطن سيحتاج لوقت أطول ليشعر بهذا التغير بشكل أكبر".

وأضاف أن "هناك صعوبة في تأمين شتاء دافئ هذا العام، خصوصاً في النقص الكبير بكميات الغاز والمحروقات"، موضحاً أن "كميات الفيول المتوفرة هي مخزون استراتيجي عادي، ونحتاج إلى كميات أكبر وأنه يجري التنسيق مع وزارة النفط بهذه النقطة".

ونفى "الزامل" إمكانية تزويد لبنان بكميات من الكهرباء بعد الانقطاع العام الحالي، مردفاً أن "سوريا قد تمد لبنان بكميات قليلة لتشغيل وإقلاع بعض المجموعات".

الكهرباء ستعود إلى طبيعتها عام 2023

وذكر "الزامل" أن "هناك مشاريع عربية كبيرة ستوقع خلال هذا الأسبوع ستزيد من كميات الكهرباء في سوريا، وهناك كميات من الكهرباء سيتم ضخها العام القادم، وسيكون هناك تحسن ملحوظ في 2022، أما في 2023 فسيعود إنتاجنا من الكهرباء لما قبل عام 2011".

وسبق أن قال مدير الإنتاج في المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء التابعة للنظام نجوان خوري، شهر تموز الماضي، إن كمية الطاقة الكهربائية المولدة حالياً في كل المحطات بمناطق سيطرة النظام بحدود الـ2000 ميغا واط، أي ما يعادل 25% من الاحتياج الكلي للكهرباء.