كندا تنفي سماحها لـ نظام الأسد بإجراء انتخابات على أراضيها

تاريخ النشر: 22.05.2021 | 18:18 دمشق

إسطنبول - متابعات

نفى المنسّق التنفيذ الكندي لـ سوريا جريجوري غاليجان، اليوم السبت، الشائعات التي انتشرت حول سماح كندا لـ نظام الأسد بإجراء انتخاباته الرئاسية على أراضيها.

وقال "غاليجان" - عبر حسابه في "تويتر" - "أود التوضيح أن ما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إجراء التصويت للانتخابات السورية ليس صحيحاً".

وأضاف أنّ "نظام الأسد لم يطلب رسمياً فتح مراكز اقتراع للانتخابات، وأن الحكومة الكندية لم توافق - أساساً - على فتح أي من هذه المراكز".

وكان العديد مِن الناشطين قد تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن فتح مراكز اقتراع للسوريين في مقاطعة "أوتاوا" الكنديّة، بهدف المشاركة في "انتخابات النظام".

قبل يومين، أعلنت وزارة الخارجية في "حكومة النظام"، فتح باب التصويت على الانتخابات الرئاسية خارج سوريا، في حين رفضت كل مِن قطر وتركيا وألمانيا إجراء هذه الانتخابات، ومنعت السوريين المقيمين على أراضيها مِن المشاركة بها، إلّا أنّ العديد مِن الدول العربية والأجنبية وافقت على ذلك، منها الإمارات والكويت ولبنان والعراق وفرنسا.

ووسط رفض دولي واسع، يستعدّ نظام الأسد  لإجراء انتخابات رئاسية في مناطق سيطرته، يوم 26 أيار الجاري، وذلك بمشاركة 3 مرشحين هم "بشار الأسد، عبد الله سلوم عبد الله، محمود مرعي".

ويجري "النظام" تلك الانتخابات وفق "دستور عام 2012" الذي تنص "المادة 88" منه على أن "الرئيس لا يمكن أن يُنتخب لأكثر من ولايتين كل منهما سبع سنوات"، إلّا أنّ "المادة 155" توضّح أن ذلك "لا ينطبق على الرئيس الحالي، إلا اعتباراً من انتخابات العام 2014".

وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة