قصف لـ"النظام" على ريف إدلب والفصائل ترد غربي حماة

تاريخ النشر: 20.06.2021 | 16:43 دمشق

إسطنبول - خاص

قصفت قوات نظام الأسد، اليوم الأحد، منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، في حين ردّت الفصائل العسكرية واستهدفت مواقع لـ"النظام" في ريف حماة الغربي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة، بلدتي البارة والمنطف في منطقة جبل الزاوية، واقتصرت الأضرار على المادية.

من جانبها استهدفت الفصائل العسكرية، اليوم، مواقع لـ قوات النظام في ريف حماة الغربي، حيث أطلقت أكثر من 25 صاروخ "غراد" على معسكر جورين، كما استهدفت بقذائف المدفعية مواقعه في منطقة خان السبل شرقي إدلب.

وبحسب مصادر عسكرية فإنّ القصف الصاروخي على "معسكر جورين" حقّق إصابات مباشرة داخل المعسكر، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام.

وحسب وحدة الإعلام الحربي في الجيش الوطني السوري فإنّ الاستهداف يأتي ردّاً على القصف المتكرّر والمستمر لـ قوات النظام وحلفائها الروس والإيرانيين على بلدات وقرى جبل الزواية جنوبي إدلب، وسهل الغاب غربي حماة.

ويوم أمس، استهدفت قوات النظام مركزاً للدفاع المدني السوري في منطقة قسطون غربي حماة، ما أدّى إلى مقتل أحد المتطوعين وإصابةِ آخرين.

ويصعّد نظام الأسد وحلفاؤه من قصف مناطق سيطرة الفصائل في ريفي إدلب وحماة وقد ارتكبا، قبل أيام، مجزرةً في قرية إبلين جنوبي إدلب، أودت بحياة 10 مدنيين وإصابةِ آخرين بينهم نساء وأطفال، إضافةً إلى مقتل قادة من "هيئة تحرير الشام".

وقد سجّلت مناطق شمال غربي سوريا، خلال الأسبوعين الماضيين، تصعيداً وخرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار من قبل "النظام" وحليفه الروسي، الأمر الذي قد يدفع الآلاف للهرب نحو مخيمات الشمال "المهددة أساساً بكارثة إنسانية".

اقرأ أيضاً.. بينهم جنين.. ضحايا مدنيون بغارات روسيّة جنوبي إدلب |صور

الجولاني: النظام يحاول استفزازنا ليعرف حجم قوتنا وهناك أسلحة لا نرغب بكشفها
واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا