قسد: قبضنا على 24 شخصاً من بينهم منفذو اغتيال مسؤول في مجلس دير الزور

تاريخ النشر: 24.05.2021 | 14:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد"، اليوم الإثنين، عن إتمام عمليتها الأمنية الأخيرة التي نفذتها في ريف دير الزور، لتفكيك ما وصفتها "خلايا (داعش الإرهابية) بريف دير الزور الغربي".

وقالت "قسد" في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إنها اعتقلت خلال عمليتها الأمنية، 24 (إرهابيًا) من بينهم 3 أشخاص كانوا قد اغتالوا يوم الأربعاء الماضي عضو مجلس دير الزور التشريعي التابع لـ "الإدارة الذاتية"، مؤيد الرياش، بالإضافة إلى متورطين آخرين في عمليات (إرهابية) خلال عطلة عيد الفطر.

وأضافت أنها "استولت على عدد كبير من القنابل اليدوية وأسلحة (كلاشينكوف)، وأدوات معدنية حادة، بالإضافة إلى أجهزة اتصالات فضائية وأوراق ثبوتية ومخططات لبعض العمليات، إضافة إلى ألبسة عسكرية متنوعة ومواد مخدرة".

وأطلقت "قوات سوريا الديمقراطية"، أمس الأحد، عملية أمنية واسعة في منطقة "جزرة البو حميد" بريف دير الزور الغربي والمنطقة المحيطة، مشيرة إلى أن العملية جاءت تلبية لـ "مناشدات الأهالي بعد ازدياد العمليات (الإرهابية) لـ تنظيم "الدولة"، استهدفت وجهاء وشيوخ المنطقة وموظفي المؤسسات الخدمية والكوادر العلمية".

وأوضحت في بيانها أن العملية شملت "أكثر من 53 نقطة من بينها خيم للنازحين استغلها (إرهابيو داعش) للتخفي وصناعة العبوات الناسفة وتجنيد (الإرهابيين)" على حد قولها.

وتشهد مناطق سيطرة "قسد" في شمال شرقي سوريا، عمليات اغتيال وتفجيرات وهجمات وكمائن تطول قيادييها وعناصرها، إضافةً إلى وجهاء وشيوخ عشائر وموظفين في "الإدارة الذاتية"، في ظل انفلات أمني واسع، بالرغم من الحملات الأمنية المتكررة لـ "قسد" تحت ذرائع التصدي لـ "خلايا تنظيم الدولة" و"عملاء نظام الأسد وإيران"، في الوقت الذي تزداد فيه عمليات الاغتيال التي غالباً ما تستهدف مناهضين لـ قسد وذراعها المدني "الإدارة الذاتية".

أهالي درعا البلد يطالبون بفتح معابر إنسانية
النظام يقصف درعا البلد واشتباكات "عنيفة" على عدة محاور
درعا.. قوات الأسد تحاول التقدم إلى مدينة جاسم ومقاتلوها يتصدون
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة