قتلى وأسرى لـ"النظام" بمعارك مع تنظيم "الدولة" شرق حمص

تاريخ النشر: 16.09.2018 | 11:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:19 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتل وأُسر عددٌ من عناصر قوات "نظام الأسد" باشتباكات "عنيفة" - ما تزال مستمرة - مع تنظيم "الدولة" قرب مدينة السخنة في بادية حمص.

وقال ناشطون، إن مجموعة عناصر لـ قوات النظام سقطوا بين قتيل وأسير (لم تُعرف حصيلتهم) بكمين نصبه عناصر تنظيم "الدولة" قرب مدينة السخنة، كما استولى "التنظيم" على آليات عسكرية بينها دبابة وأسلحة خفيفة مع ذخيرتها.

ونشرت وسائل إعلام تابعة لـ تنظيم "الدولة"، صورا لـ قتلى وأسرى قوات النظام والآليات العسكرية، فيما لفت ناشطون إلى أنّ أعداد القتلى تجاوزت الـ 80 بينهم عناصر من ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني"، دون معلومات عن خسائر في صفوف "التنظيم".

وقُتِلَ تسعة عناصر بينهم ضابطان (لواء، وعقيد)، يوم الأربعاء الفائت، كما جرح أكثر مِن 14 آخرين، باشتباكات دارت مع تنظيم "الدولة" في مواقع عدّة شرق حمص، والتي بات يعتمد فيها "التنظيم" على الهجمات المباغتة المعزّزة بـ"الكمائن وزراعة الألغام".

وسبق أن شنّ تنظيم "الدولة"، منتصف شهر نيسان الماضي، هجوماً بـ عربات "مفخخة" على مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في بادية "العليانية" جنوب مدينة تدمر شرق حمص، أسفر عن سقوط قتلى في صفوف عناصر النظام، واستيلاء "التنظيم" على ذخائر وآليات عسكرية.

وتشهد المناطق التي يتمركز فيها تنظيم "الدولة" شرق حمص، اشتباكات "عنيفة" مع قوات النظام والميليشيات المساندة لها، ازدادت وتيرتها عقب العملية العسكرية التي أطلقها "النظام" بهدف السيطرة على آخر ما تبقّى لـ"التنظيم" في المنطقة.

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا