في اليوم الدولي للتعليم.. مسؤولة أممية تدعو لتوفير تعليم جيد للأطفال السوريين

في اليوم الدولي للتعليم.. مسؤولة أممية تدعو لتوفير تعليم جيد للأطفال السوريين

التعليم في سوريا
شددت نائبة المبعوث الأممي على أن التعليم يعد أمراً أساسياً من أجل مستقبل أفضل لسوريا - رويترز

تاريخ النشر: 24.01.2023 | 14:41 دمشق

آخر تحديث: 25.01.2023 | 12:33 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت نائبة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص على سوريا، نجاة رشدي، على أن "التعليم أمر أساسي لجميع الأطفال السوريين"، داعية لتوفير فرص متكافئة لتعليم الأطفال السوريين.

وفي تغريدة عبر "تويتر" بمناسبة اليوم الدولي للتعليم، قالت رشدي إن "التعليم يعد أمراً أساسياً من أجل مستقبل أفضل لسوريا"، داعية لـ "توحيد الجهود لتوفير تعليم جيد، ولتوفير فرص متكافئة للأطفال، لتمكينهم من الوصول إلى أقصى إمكانياتهم".

وشددت نائبة المبعوث الأممي إلى سوريا على أنه "عندها فقط يمكنها لعب دور أساسي في السلام والتنمية".

واقع التعليم في سوريا

وتشهد العملية التربوية في سوريا تدهوراً كبيراً في جميع مراحلها، سواء من ناحية المناهج، وتوفير متطلباتها، أو من ناحية ارتفاع معدلات التسرب من المدارس، بسبب انعدام الأمن والفقر، في ظل انهيار الليرة السورية وتدهور الأوضاع المعيشية.

وأشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، إلى أن أكثر من 2.4 مليون طفل سوري غير ملتحقين بالمدرسة، منهم 40 في المئة تقريباً من الفتيات، متوقعةً أنّ يكون العدد قد ارتفع بسبب تأثير جائحة كوفيد-19، التي أدت إلى تفاقم تعطل التعليم في سوريا.

كما أشار تقرير آخر صادر عن "يونيسيف" في العام 2019، إلى تعرّض نحو 40 % من البنية التحتية للمدارس في سوريا للضرر أو للدمار في أثناء الحرب، وبات أكثر من ثلث الأطفال السوريين خارج المدرسة، مضيفة أن طفلاً واحداً من بين ثمانية في كل صف دراسي يحتاج إلى دعم نفسي واجتماعي مختصّ لتحقيق التعلّم الفعال.

كما أكد بيان لمنظمة "أنقذوا الأطفال"، صدر في أيار من العام 2021 على أن واحدة من كل ثلاث مدارس خرجت عن الخدمة داخل سوريا لأنها دمرت أو تضررت أو تستخدم لأغراض عسكرية، محذرة من أن التعليم في سوريا "لا يزال تحت التهديد بسبب العنف المستمر على الرغم من انخفاض عدد الهجمات مقارنة بالسنوات السابقة".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار