في أثناء محاولته الوصول إلى اليونان.. فلسطيني سوري يقضي غرقاً

تاريخ النشر: 27.01.2021 | 18:42 دمشق

اسطنبول - متابعات

قضى لاجئ فلسطيني سوري، مواليد (1992) من أبناء مخيم خان الشيح، غرقاً في بحر إيجه، وذلك في أثناء محاولته الوصول إلى أوروبا بحثاً عن الأمن والأمان والعيشة الكريمة وحياة أفضل.

ونقلت مجموعة العمل مِن أجل فلسطينيي سوريا، عن عائلة اللاجئ محمد طه عبد الله، أنها فقدت الاتصال بنجلها منذ عشرة أيام في أثناء محاولته الوصول إلى اليونان ثم إلى إحدى الدول الأوروبية، وأكدت أنه تم العثور على جثمان ولدها في مدينة موغلا من قبل خفر السواحل التركي، وبعد التعرف على هويته قامت السلطات التركية بدفنه في مدينة إسطنبول.

اقرأ أيضاً: اليونان.. 4 عائلات مِن فلسطينيي سوريا مهدّدة بالطرد

محمد هو أحد اللاجئين الذين فُقدوا إثر غرق قاربهم في بحر إيجة، حيث كانوا في طريقهم إلى جزيرة رودس اليونانية، ووفقاً لناشطين انطلق القارب من مدينة مرمريس التركية يوم 14 الشهر الجاري، وغرق القارب وسط البحر، وأنقذ خفر السواحل اليونانية خمسة من المهاجرين، وفي اليوم التالي أعادتهم فرق خفر السواحل إلى تركيا، دون الإشارة إلى وجود 5 مفقودين آخرين.

وقال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا: إنه استطاع توثيق (55) لاجئاً من فلسطينيي سوريا قضوا غرقاً خلال محاولات وصولهم إلى الدول الأوروبية هرباً من سعير الحرب في سورية، مضيفاً أن غالبية الضحايا من النساء والأطفال وكبار السن.

اقرأ أيضاً: منظمة حقوقية: أكثر من 1800 فلسطيني مختفٍ قسرياً في سوريا

يذكر أن مئات آلاف الفلسطينيين الذين هجرهم الاحتلال الإسرائيلي، يعيشون في سوريا منذ عام 1948، وأنّ نظام الأسد عَمِل - خلال الثورة السورية - على تهجير آلاف الفلسطينيين مِن منازلهم، خاصة في مخيم اليرموك بالعاصمة دمشق (أكبر المخيمات الفلسطينية في سوريا).

وتواصل مخابرات النظام تكتمها على مصير المئات مِن اللاجئين الفلسطينيين في سجونها، رغم المطالبات المستمرة بالإفراج عنهم والكشف عن مصيرهم، وفق ما ذكرت "مجموعة العمل مِن أجل فلسطينيي سوريا"، التي أشارت إلى أنّه مِن بين المعتقلين أطفال ونساء وكبار في السن وأشقاء وآباء وأبناء وعائلات بكاملها.

اقرأ أيضاً: مجموعة فلسطينية توثق مقتل 548 فلسطينياً في معتقلات النظام

اقرأ أيضاً: النظام يستولي على أملاك اللاجئين الفلسطينيين في سوريا