اليونان.. 4 عائلات مِن فلسطينيي سوريا مهدّدة بالطرد

تاريخ النشر: 09.12.2020 | 08:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

أفادت "مجموعة العمل مِن أجل فلسطينيي سوريا"، أمس الإثنين، بأنّ أربع عائلات مِن فلسطينيي سوريا تواجه خطر الطرد مِن أماكن سكنهم في العاصمة اليونانية أثينا، وقطع المساعدات.

وأوضحت مجموعة العمل أنّ السلطات اليونانية أبلغت العائلات الفلسطينية السوريّة (مكّونة مِن 17 فرداً بينهم أطفال ونساء) بضرورة مغادرة سكنهم المُقدّم مِن المفوضية الأوروبية وإيجاد سكن بديل.

1111_0.jpg

وأضافت أنّ هذا القرار بحق العائلات التي تسكن الآن في منطقة "كاليثيا وخالكيذا" بضواحي العاصمة أثينا، سينعكس سلباً عليها، لأنّها لن تجد المأوى البديل، خاصّةً في حال قطع المساعدات عنها بعد طردها.

وحسب "مجموعة العمل" فإنّ غالبية اللاجئين في اليونان الذين يقيمون ضمن شقق وفنادق ممولة مِن الاتحاد الأوروبي، سُلّموا إشعارات بمغادرة مساكنهم، وأن السلطات اليونانية سمحت لهم بالبقاء لـ مدة محدّدة، بعد تفشّي فيروس كورونا.

وفي أواخر شهر تشرين الأول الماضي، رحّلت السلطات اليونانية لاجئاً سورياً إلى تركيا، بعد اضطراره للسفر إلى اليونان للبحث عن شقيقه، علماً أنه حاصل على الحماية المؤقتة في ألمانيا، منذ العام 2015.

اقرأ أيضاً: اليونان تجبر طالبي اللجوء القادمين من تركيا على العودة

اقرأ أيضاً.. اليونان تنشئ مخيما للاجئين على أرض مزروعة بالقنابل

وشهدت العاصمة أثينا وقفات احتجاجية نفّذها لاجئون أمام دائرة الهجرة للتعبير عن رفضهم للقرار القاضي بترحيل آلاف اللاجئين بعد حصولهم على حق اللجوء والإقامة، فضلاً عن تقليل المساعدات الممنوحة لهم، في ظل انتشار فيروس كورونا وعدم توفر فرص العمل.

يشار إلى أنّ اليونان تعتمد سياسة الباب المغلق أمام طالبي اللجوء الذين يستخدمون أراضيها للعبور إلى بقية دول أوروبا، حيث وصل إليها نحو 90 ألف مهاجر، يعيش قرابة 19 ألفاً منهم في مخيمات تغيب عنها الخدمات بشكل كامل فضلاً عن تعرّضها للحرائق أكثر مِن مرّة.

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا