غوتيريش يدين قصف النظام وروسيا للمنشآت الطبية

تاريخ النشر: 12.07.2019 | 10:07 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ"شدة" غارات النظام وروسيا التي "تستهدف مدنيّين في شمال غرب سوريا" والمنشآت الطبّية والعاملين فيها.

وقال غوتيريش في بيان أمس الخميس إنّ "العديد من تلك المنشآت تعرّضت للقصف الأربعاء، بينها مستشفى بمعرّة النعمان هو أحد أكبر المؤسّسات الطبّية في المنطقة وكان تمّ إعطاء إحداثيّاته إلى (الأطراف) المتحاربة".

وشكّلت الضّربات الجوّية التي يشنها نظام الأسد وروسيا، موضوع بحث خلال جلسات عدّة عقدها مجلس الأمن الدولي خلال الأشهر الماضية.

وألحقت تلك الغارات أضرارًا بالمنشآت الطبّية، وهي لم تتوقّف على الرّغم من الضغط الذي مورس على روسيا من جانب شركائها بالأمم المتحدة.

وذكّر غوتيريش بوجوب "حماية المدنيّين والبنية التحتيّة المدنيّة، بما في ذلك المنشآت الطبّية"، مؤكدًا أنّ من "يرتكب انتهاكات خطرة للقانون الإنساني الدولي يجب أن يُحاسب".

الأمم المتحدة أكدت السبت الماضي أن نظام الأسد تعمد استهداف مستشفيات في محافظة إدلب شمال البلاد؛ رغم مشاركة إحداثياتها مع جميع الأطراف لحمايتها من الهجمات.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها النصف سنوي للعام الحالي إن نظام الأسد قتل 11 شخصاً من الكوادر الطبية خلال عملياته العسكرية، بينما قتلت قوات التحالف الدولي وهيئة تحرير الشام واحدا. 

كما وثقت "الشبكة" مقتل 347 مدنياً بينهم 91 طفلاً و39 سيدة خلال شهر حزيران الفائت جلهم في ريفي إدلب وحماة، منهم 231 مدنياً بينهم 59 طفلاً، و32 سيدة قتلوا على يد قوات نظام الأسد. فيما قتلت القوات الروسية 6 مدنيين.

مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة