عدنان أبو الشامات: فقدان السلطة الذكورية أفقد السوري في أوروبا توازنه

عدنان أبو الشامات: فقدان السلطة الذكورية أفقد السوري في أوروبا توازنه

المثل السوري عدنان أبو الشامات (فيس بوك)
الممثل السوري عدنان أبو الشامات (فيس بوك)

تاريخ النشر: 07.08.2022 | 22:23 دمشق

آخر تحديث: 08.08.2022 | 17:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

اعتبر الفنان السوري عدنان أبو الشامات بمنشور له في "فيس بوك" أن اللاجئ السوري في أوروبا فقد توازنه بسبب افتقاده للسلطة الذكورية على زوجته وأبنائه.

وقال أبو الشامات في منشوره: "أكبر تحدٍّ يواجه اللاجئين الرجال السوريين في أوروبا، ويجعلهم يفقدون توازنهم وسكينتهم، هو البطلان المفاجئ لسلطتهم الذكورية المطلقة على زوجاتهم وأبنائهم وبناتهم".

وأشار إلى أن فقدان هذه السلطة سببها القوانين الصارمة التي تحمي النساء والأطفال من التسلط والعنف المنزلي، سواء كان لفظياً أو نفسياً أو جسدياً.

 

أكبر تحدٍّ يواجه اللاجئين الرجال السوريين في أوروبا، ويجعلهم يفقدون توازنهم وسكينتهم، هو البطلان المفاجئ لسلطتهم...

Posted by Adnan Aschamat on Sunday, August 7, 2022

بعض جرائم اللاجئين بحق زوجاتهم في أوروبا

وفي أيار الماضي، قضت محكمة ألمانية في مدينة إيسن، بالسجن لمدة ثماني سنوات ونصف، على لاجئ سوري طعن زوجته 12 مرة بوساطة سكين أمام أطفالهما، في شهر تشرين الأول الماضي. وذلك بتهمة الشروع في القتل.

المتهم أقدم على فعلته بعد نزاع حصل بين الزوجين، بسبب رغبة الزوجة (21 عاماً) بالانفصال، حيث أصيبت الزوجة بطعنات في الرئة والطحال، وبقيت في العناية المركزة لمدة أسبوع، ونجت من الموت بفضل مهارة الأطباء، وفقاً لحكم هيئة المحلفين في مدينة إيسن التي ذكرت أن "السوري أدلى باعترافه أمام المحكمة وأقر بجريمته".

وفي نيسان الماضي، أقدم لاجئ سوري على قتل زوجته (أم لطفلين) طعناً بالسكين، في مدينة كولن في ولاية شمال الراين غربي ألمانيا.

وقالت صحيفة (بيلد) الألمانية إن "الجريمة وقعت في منطقة (نيبس) بمدينة كولن، حيث قتل رجل (41 عاماً) زوجته (36 عاماً) بوساطة سكين في الجزء العلوي من الجسم بعد مشادة صاخبة".

وأضافت أن "الزوج سلم نفسه للشرطة من دون مقاومة، حيث قبض عليه واقتيد إلى مركز الشرطة، وهو رهن الاحتجاز بتهمة القتل، في حين نُقل الطفلان إلى مكتب الرعاية الاجتماعية".

الجدير ذكره أن كثيراً مِن الدراسات أكّدت في العديد من التقارير أنّ الطلاق والمشكلات الزوجيّة أصبحت "ظاهرة" ملموسة في دول اللجوء، وأنها انتشرت بشكل كبير بين اللاجئين - بينهم سوريون - في ألمانيا.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار