ضحايا بقصف للنظام على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية

تاريخ النشر: 28.02.2018 | 10:02 دمشق

تلفزيون سوريا - ريف دمشق

قتل مدنيون وجرح آخرون ليل الثلاثاء - الأربعاء، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق، رغم سريان "الهدنة" التي ادّعت روسيا فرضها لمدة خمس ساعات يومياً.

وقال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية لموقع تلفزيون سوريا: إن أربعة مدنيين قتلوا جراء قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مدينة دوما ليلاً، ترافق مع غارات لطائرات النظام الحربية، في ظل "الهدنة الروسية" التي بدأت صباح أمس.

كذلك، قتلت امرأة وجرح تسعة آخرون بينهم أطفال ونساء نتيجة قصف جوي للنظام على المنطقة الواصلة بين بلدتي مسرابا وبيت سوى في الغوطة الشرقية، كما وثق الدفاع المدني أسماء خمسة مدنيين قضوا متأثرين بجراحهم، بقصف مماثل أول أمس الإثنين على مدينة دوما.

وأضاف الدفاع المدني، أن بلدات أوتايا وحوش الصالحية والأشعري وحوش الضواهرة في منطقة المرج بالغوطة الشرقية تعرّضت منذ صباح اليوم لأكثر من عشر غارات شنتها طائرات النظام الحربية، ترافقت مع قصفٍ "مكثّف" براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، ما أدى لجرح عدد من المدنيين نقلوا إلى نقاط طبية.

وفرضت روسيا هدنة "إنسانية" في الغوطة الشرقية، اعتباراً من أمس الثلاثاء ولمدة خمس ساعات يومياً تبدأ من التاسعة صباحاً وحتى الـ 12 ظهراً، بهدف إجلاء المدنيين، إلّا أن قوات النظام خرقت الهدنة منذ الدقائق الأولى، وقصفت مدينة دوما، وأوقعت ضحايا مدنيين.

وسبق "الهدنة الروسية"، إجماع أعضاء مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة على مشروع القرار السويدي - الكويتي وحمل الرقم "2401"، ويتضمن وقفا شاملا لإطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا، وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين دون قيد أو شرط.

مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً