ضابط لدى الأسد: سفير أميركا "حيوان" والمتظاهرون من الرقة | فيديو

تاريخ النشر: 19.12.2020 | 22:18 دمشق

آخر تحديث: 19.12.2020 | 22:48 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أظهر مقطع مصوّر أحد ضباط الحرس الجمهوري التابعين لقوات الأسد يلقي كلمة أمام أهالي بلدات وادي بردى بغوطة دمشق الغربية، يبلغهم فيها أن رئيس النظام سمح لهم بزيارة منازلهم للاطمئنان عليها.

وقال العميد الذي عرّف عن نفسه بأنه من أبناء محافظة حماة، إن "السفير الأميركي الحيوان" بحسب وصفه "ذهب لمدينة حماة بعد أن جمعوا له مجموعة من المتظاهرين ودفعوا لهم أموالاً مقابل التظاهر" مشيراً إلى أن أولئك المتظاهرين ليسوا من أبناء مدينة حماة وإنما "من ريف حماة وإدلب والرقة".

اقرأ أيضاً: النظام يحرم قرى وادي بردى من المياه والكهرباء

 

وأضاف العميد أن "حماة أخذت درسا بالوطنية بعد ذلك وأصبحت آمنة ومزدهرة والناس تعيش في بحبوحة اليوم".

وأشار العميد إلى أن رئيس النظام وجّه إلى عودة أهالي بلدات "بسيمة" وعين الفيجة" و"عين الخضرا" وجميع بلدات وادي بردى بالعودة إلى منازلهم.

وأضاف قائلاً إن "الحرب العالمية الكونية أوقعت دمارا للمساكن وخسائر في الأرواح من أولادنا ورفاقنا، والحرب هي دمار، ولكنها حسمت في هذه المناطق، وبقي لدينا مناطق بإدلب وشرقي الفرات وهذا محلول قريباً" بحسب قوله.

اقرأ أيضاً: بعد تدميره لها.. النظام ينوي إنشاء ضاحية نائية في عين الفيجة

ولفت إلى وجود "أخبار طيبة ستظهر بعد أول السنة" دون أن يعلن عنها العميد، مضيفاً إلى أن أكثر ما يحزّ في القلب هو أن الحرب وقعت بين السوريين "من أجل حفنة من الدولارات، وحفنة من الأفكار" بحسب وصفه.

وأكّد على أن "سيد الوطن -يقصد رئيس النظام- وجّه بالعفو عنكم"، مشيراً إلى أن اللاجئين بالمخيمات بدول الجوار "مشرشحين ومبهدلين" على حد زعمه.

اقرأ أيضاً: ضمن شروط.. الأسد يمنح أهالي وادي بردى ساعتين لزيارة منازلهم

ثم طلب العميد من الأهالي التوجه إلى بيوتهم وتفقدها، قائلاً: "ومثل ما قلت لكم، الحرب دمار وهناك جنود فقدوا زملاءهم وأبناءهم فيها" في إشارة إلى أن الأهالي سيكتشفون بيوتهم قد تعرضت لـ "التعفيش" من قبل عناصر النظام بذريعة فقدهم لـ "زملائهم وأبنائهم".

وتابع العميد قائلاً: "بعام 1982 ظهرت عصابة الإخوان المسلمين، ومورست عليهم حرب (محدودة) استأصلت العصابة وانكبوا لبرا البلد، وما بدنا تنعاد التجربة".

وأصدرت المحافظة تعميماً مطلع الأسبوع الجاري، طالبت فيه أبناء قرى عين الفيجة وعين الخضرة وبسيمة الراغبين بزيارة منازلهم، بمراجعة مكتب المتابعة الواقع بالقرب من "حاجز الرمال" على أطراف المنطقة، والتقدم بطلبات الزيارة، وفق المصدر، الذي أشار إلى أن عملية دخول الأهالي أمس، شملت الدفعة الأولى من الحاصلين على الموافقات، "على أن يتم إدخال بقية الأهالي على دفعات حتى نهاية الشهر الجاري".

وبحسب صحيفة "الوطن" الموالية، فقد سمحت محافظة ريف دمشق لـ 1600 شخص من أبناء تلك المناطق لتفقد منازلهم يوم الأربعاء الماضي، ومثلهم أيضاً سمح لهم الزيارة في يوم الخميس، وسط وعود ببدء العودة الفعلية للأهالي مع بداية شهر آذار المقبل، "بالتوازي مع عودة الخدمات" على حد زعم المحافظة.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"