روسيا تستدعي حزب الله: الأمر لي

روسيا تستدعي حزب الله: الأمر لي

روسيا تستدعي حزب الله: الأمر لي

تاريخ النشر: 14.03.2021 | 05:47 دمشق

آخر تحديث: 14.03.2021 | 05:51 دمشق

جاء استدعاء وفد من حزب الله إلى روسيا خارج الحسابات وأشبه بمذكرة جلب، إذ إنّ المتوقّع كان أن تتحدّث روسيا مع إيران مباشرة في أيّ شأن يهمّها، ولكنّ استدعاء حزب الله ليس اعترافا روسيّاً بدور فاعل للحزب في المنطقة، بل يعكس مناخ تبليغ حاسم وشديد اللّهجة له حول استكمال التّرسيم النّهائيّ لخرائط النّفوذ وضرورة التزامه بما يفرضه هذا المشروع.

ولعلّ الدور الروسي المتعاظم وتقاطعه مع جهود عربيّة وأميركيّة تهدف إلى الحدّ من نشاط إيران عبر منح الرّوس الوصاية على المنطقة، يفيد بأنّ إيران بصدد خسارة استثماراتها الميدانيّة الكبرى وخصوصا في سوريا. ليس استدعاء وكيلها حزب الله إلى روسيا محاولة للتّفاوض معها بقدر ما هو إعلان عن إعادة إنتاج له، ودفعه إلى سلوك مسارب جديدة تتماشى مع لهجة روسيّة ناريّة تفهمها إيران.

عمليًّا لم تتوقف الرّسائل الروسيّة الموجّهة إلى إيران منذ أن باتت الغارات الإسرائيليّة عليها وعلى ميليشياتها في سوريا تجري بوتيرة شبه يوميّة ممهورة بتوقيع روسيّ على تسهيلها وغضّ النظر عنها.

 كما أن التّسارع في وتيرة تعويم نظام الأسد المدعوم بانفتاح عربي عام يدلّ على قدر التناغم الكبير مع المشروع الرّوسيّ، والرّغبة في الانسجام مع وصايته.

تفترض الوصاية الروسية على المنطقة ترسيمًا حاسمًا لخرائط النفوذ، حيث لا يمكن لإيران أن تحتفظ بانتشارها في سوريا ولا لحزب الله أن يستمرّ في تحويل لبنان إلى معمل لصناعة الصّواريخ.

حزب الله في هذه المعادلة ليس سوى ورقة ضغط لطالما سعت إيران إلى تكبير حجمها ونشر تأثيرها على ميادين مختلفة

تاليا فإنّ الاستدعاء الرّوسيّ العاجل لحزب الله ينمّ عن رغبة روسيّة واضحة في تعجيل مسار تثبيت خريطة النّفوذ، والشّروع في تمكينها والاستفادة منها وربطها بدور وحضور روسيا في العالم.

حزب الله في هذه المعادلة ليس سوى ورقة ضغط لطالما سعت إيران إلى تكبير حجمها ونشر تأثيرها على ميادين مختلفة، ولكن هذا الحجم الافتراضي يكون متماديًا ومنفوخًا إذا ما قيس في ميدان لبنانيّ ضيّق ومنهك، ولكنّه يصبح وهميًّا وضئيلًا حين يوضع أمام نفوذ القوى الكبرى الّتي تتناتش حاليًّا السيطرة والنفوذ.

التّحليلات اللبنانية التي تربط بين زيارة الحزب إلى موسكو وبين انفراجات في ملف تشكيل الحكومة أو تدخلات روسيّة في هذا الصدد، ما زالت تنطلق من افتراضات بائسة مبنيّة على وجود قيمة ما للبلد تجعل من السّعي إلى انتظام الـأمور فيه همًّا دوليًّا.

العالم بات يتعامل معه ليس على أنه فاقد للمكانة والدور وحسب، بل وفق منطق يعتبر أن كلّ محاولات إنقاذه، لا تعني في نهاية المطاف سوى مدّ حبل نجاة لحزب الله وتمكينه، وتاليا فإنّه لا مشكلة في تلازم غرقه وغرق حزب الله بما يمثله من نفوذ إيراني.

لا تهتم روسيا بإنقاذ لبنان ولا بالضغط في سبيل تشكيل حكومة، أو لتعديل أو تغيير أي من المعادلات اللّبنانيّة القائمة إلا بقدر ارتباطها بمشروع نفوذها وإحكامه. أيّ أثر لتدخلها المتوقّع لن يكون سوى عارض جانبيّ لا يبنى عليه، ما لم يتم حل المعضلة الكبرى، أي شكل حضور حزب الله في لبنان ونوعه.

استمرار الحزب في الاحتفاظ بترسانة من الأسلحة النوعية غير وارد في ظل النّفوذ الروسي، وكذلك فإنّ قرار تسليمه ليس في يده. إيران تميل إلى سلوك درب التفاوض بالتّصعيد كما هو الحال في دفعها لحليفها الحوثيّ إلى رفض مقترحات المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ وخروج تصريحات على لسان النّاطق الرّسمي باسم الحوثيّين محمد عبد السّلام يعتبر فيها أنّ مقترحات المبعوث الأميركي تمثّل رؤية سعوديّة وأمميّة، وأنها ليست سوى مؤامرة.

يؤشر ذلك إلى أن إيران تلعب لعبة الزّج بحلفائها في الجحيم مقابل تحسين شروطها التّفاوضية، ويرجّح أن تدفع بالحزب كما الحوثيين إلى سلوك درب تصعيد انتحاريّ لا تبالي بنتائجه طالما أنّه لن يصيبها مباشرة ويمكّنها من تحسين مواقعها.

تستدعي روسيا الحزب لتبلّغه بأن هذا الخيار يعني نهايته، لأنها ستكون شريكًا مع إسرائيل وأميركا والمناخ العربي في إنهاء حالته
من هنا فإن حزب الله لن يجد أمامه سوى تنفيذ الإملاءات الإيرانيّة، وافتعال تصعيد مع إسرائيل بغض النظر عن النّتيجة المحتملة على لبنان.

تستدعي روسيا الحزب لتبلّغه بأن هذا الخيار يعني نهايته، لأنها ستكون شريكًا مع إسرائيل وأميركا والمناخ العربي في إنهاء حالته، وأن دمار البلد لن يقف عائقًا يحول دون ذلك. الدّور المطلوب منه لعبه هو ضبط الإيقاع من ناحية، وأن يكون مستعدًّا للتّعامل مع سيّد المنطقة الجديد والخضوع لمتطلّبات نفوذه.

لا يملك حزب الله القرار في هذا الموضوع ويبدو أن إيران تستعدّ لأن تفرض عليه قرارًا صاعقًا جديدًا أكبر من قرار المشاركة في الحرب السّوريّة، ويقضي باستجرار حرب مع إسرائيل انطلاقًا من لبنان.

حدود الاشتباك بينه وبين إسرائيل كانت مرسومة بدقة بالغة وكذلك حدود التّصعيد، ولكنّ الجديد الآن يكمن في تشظي هذه الحدود وتبدّدها وعدم القدرة على التّكهّن بمساراتها ونهاياتها، وخصوصًا مع وجود مناخ يعتبر ضرب حزب الله ومن ورائه نفوذ إيران أولويّة قصوى تتقدّم على كلّ شيء.

ليس الأمر سهلًا. إيران تجتهد في رفع كلفة القضاء على نفوذها وتحجيمها إلى حدود كارثيّة قصوى. وضع لبنان على سبيل المثال وصل إلى درجة من الهشاشة الّتي تجعل من أيّ حرب مدخلًا مضمونًا إلى الانهيار التّام والشّامل.

لا أحد يمانع هذا الانهيار بل يستثمر الجميع فيه، تمهيدًا للتعايش مع مرحلة نفوذ روسيّ مديدة، لا تعني سوى دخول المنطقة في نفق لا نهاية له من العسكرة والتّخلف والتّحول إلى حالات إغاثيّة بحتة، لا مجال فيها لحكم القانون أو بناء الدّول وتركيب السّياسات.   

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
10 وفيات و222 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس