درعا.. النظام يحاصر عشرات العائلات وتخوّف من حدوث "كارثة إنسانية"

تاريخ النشر: 31.07.2021 | 17:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال "تجمع أحرار حوران"، اليوم السبت، إن قوات النظام تفرض حصاراً على عشرات العوائل في منطقتي سد درعا وغرز، وسط تخوّف من حدوث "كارثة إنسانية" بسبب منع إدخال الطعام والدواء إليهم.

وأضاف "التجمع" أن العائلات تقطن في السهول المحيطة بمناطق غرز ودرعا البلد وطريق السد ومخيم درعا، مشيراً إلى أن الاتصال انقطع مع بعض العائلات منذ مساء يوم أمس الجمعة.

وذكر أن غالبية المحاصرين هم من النساء والأطفال والشيوخ، "ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية إذا استمرت قوات النظام باحتجازهم".

وغالبية المحتجزين كانوا قد هربوا في وقت سابق من درعا البلد بعد اشتداد القصف عليها، بحسب "المصدر" الذي تابع: "جاءت هذه الخطوة – محاصرة العوائل – من النظام بعد عدم قدرته على اقتحام درعا البلد والسيطرة عليها".

وسبق أن أقدم عناصر يتبعون "للفرقة الرابعة" على دخول منزل مأمون عدنان المصري، وهو مدني يقيم في منطقة غرز شرقي درعا، وعمدوا إلى سرقته بعد إعدامه ميدانياً.

وكانت مصادر محلية قد ذكرت أن لجان درعا المركزية ونظام الأسد توصلا، برعاية روسية، إلى اتفاق مبدئي على وقف إطلاق النار على أن تستكمل المفاوضات في وقت لاحق اليوم السبت.