خلال عام.. الصادرات الإيرانية إلى سوريا تسجّل انخفاضا "كبيرا"

تاريخ النشر: 18.03.2021 | 20:32 دمشق

آخر تحديث: 19.03.2021 | 20:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن "فرزاد بيلتن" مدير مكتب الشؤون العربية والأفريقية بمنظمة التنمية التجارية الإيرانية، أنّ الصادرات الإيرانية إلى سوريا شهدت انخفاضاً "سعرياً" بلغ 34 في المئة و"كمّياً" بنحو 43 في المئة، خلال الفترة الممتدة بين 20 آذار 2020، و18 شباط 2021.

وقال "بيلتن" إن حجم الصادرات بلغت 104 ملايين دولار، خلال الفترة ذاتها، مشيراً إلى "خطة" تهدف إلى رفع التبادل التجاري مع سوريا إلى 1.5 مليار دولار في غضون السنوات الـ 3 المقبلة.

وأوضح في تصريح لوكالة أنباء "فارس" الإيرانية، أمس الأربعاء، أن "المنظمة" وضعت خطة لتصدير 400 مليون دولار من السلع إلى سوريا، في مقابل 100 مليون دولار واردات في سنة 2023، وما تبقى من الحجم المستهدف سيشمل توسيع تصدير الخدمات الفنية والهندسية إلى سوريا.

وأشار إلى أن "المنظمة" تتابع موضوع إطلاق خط نقل بري "ترانزيت" عبر العراق إلى سوريا، وتدشين خط ملاحي "منظم وغير منظم" بين إيران والموانئ السورية والذي بات مهيأ للإطلاق إلى حد ما، على حد تعبيره.

وبرر "بيلتن" انخفاض الصادرات بتداعيات جائحة كورونا التي أدت إلى انقطاع التبادل التجاري بين البلدين، وبسبب توقف إقامة المعارض في سوريا.

وفي السياق ذاته، أعلن عبد الله حسومي المدير التنفيذي لـ "شركة نقل البضائع السائبة في منظمة الملاحة البحرية الإيرانية"، عن تدشين خط بحري مباشر بين ميناء بندر عباس وميناء اللاذقية السوري، مشيراً إلى أن العمل بهذا الخط البحري المباشر بدأ اعتباراً من 10 آذار 2021، و"سيخصص لنقل حمولات البضائع السائبة الإيرانية بصورة منتظمة شهرياً إلى سوريا".

وتوقّع حسومي "زيادة رحلات الخط البحري المباشر بين البلدين، إلى رحلتين شهرياً، فيما إذا لقي تدشينه ترحيباً من قبل التجار وأصحاب الصادرات".

 

 

 

درعا.. "العودة" يرد على "أيوب" واجتماع موسع في طفس
الخارجية الكندية تدين هجوم قوات الأسد على درعا
تعزيزات جديدة لـ"النظام" شرقي درعا وحركة نزوح في ناحتة
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا