حساب فيس بوك يكشف فساد مسؤولين في دير الزور وأجهزة الأمن تستنفر

تاريخ النشر: 27.01.2021 | 09:11 دمشق

إسطنبول - تيم الحاج

ألقت أجهزة الأمن التابعة لنظام الأسد قبل نحو أسبوع القبض على شخص يدعى (م.ي) بعد نشره معلومات ووثائق على مدار أشهر حول فساد مسؤولي نظام الأسد في مختلف الدوائر والمؤسسات في مدينة دير الزور، وكان محافظ دير الزور السابق، عبد المجيد الكواكبي من بين قائمة طويلة متورطة بالفساد.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا: إن (م.ي) كان يستخدم حسابا على موقع فيس بوك باسم "حكايا ونسمات ديرية"، وكان يكتب فيه معلومات ودلائل على فساد موظفي ومسؤولي في مديريات كالزراعة والتربية وجامعة الفرات وآخرين.

وقد استطاع (م.ي) خلال أشهر آب وتشرين الأول وتشرين الثاني من العام المنصرم (2020)، من استقطاب عدد كبير من المتابعين لحسابه، وقد حظي ما ينشره برضى من متابعيه الذين كانوا يؤيدونه بما ينشر من معلومات ووثائق ويطالبونه بنشر كل المعلومات التي يحصل عليها حول الفساد في دير الزور، التي تعاني من نقص حاد في الخدمات.

اقرأ أيضاً: 3 شخصيات تتنافس على زعامة مدينة دير الزور 

ووفق اطلاع موقع تلفزيون سوريا على الحساب الذي يستخدمه (م.ي) فإن الرجل ليس لديه مشكلة مع نظام الأسد وأجهزته الأمنية والميليشيات الموالية له، وأنه فقط يبحث عن الفاسدين في المؤسسات والدوائر، وقد أشارت المصادر إلى أن (م.ي) معروف بولائه لنظام الأسد وهو موظف متقاعد كان يعمل في مجال النفط.

وتؤكد المصادر أن الحساب الشخصي لـ (م.ي) يعج بالمنشورات التي تؤيد نظام الأسد وتهاجم المعارضين له.

وبعد اعتقاله بساعات اعترف (م.ي) على مجموعة من المتعاونين معه الذين يزودونه بالمعلومات حول عمليات الفساد في مدينة دير الزور، حيث تم اعتقال عدد منهم، وفق المصادر.

1_0.PNG
منشورات حصل عليها موقع تلفزيون سوريا من حساب المدعو (م.ي) يتحدث فيها عن السرقات بدير الزور

وتتحدث منشورات حساب "حكايا ونسمات ديرية" عن عمليات فساد ضخمة في مديرية الزراعة، حيث يجري في بعض مكاتبها سرقة رواتب وتوظيف عاملين وهميين لكسب رواتبهم، إلى جانب توظيف أقرباء بعض رؤساء الأقسام من غير أصحاب الخبرة، إضافة إلى حدوث عمليات اغتصاب وتحرش، وصرف فواتير وهمية، ووضع يد على آليات المديرية.

اقرأ أيضاً: تشرين الأول.. شهر ابتلعت فيه دير الزور "جامع وزهر الدين وخزام"

2_0.PNG
منشورات حصل عليها موقع تلفزيون سوريا من حساب المدعو (م.ي) يتحدث فيها عن السرقات بدير الزور

ويتهم الحساب مدير الزراعة ومتعاونين معه ومن بينهم المحافظ السابق لدير الزور، بسرقة 650 مليون ليرة سورية بتزوير عقود وهمية لعمال موسميين، إضافة إلى سرقة 120 مليون ليرة  قيمة فواتير لأذونات سفر لموظفي المديرية إلى دمشق في مهمات، وسرقة نحو 100 مليون ليرة بحجة صرفها لقرطاسية ومنظفات ومحروقات وأثاث مكاتب، ويشير الحساب إلى أن هذه المبالغ متراكمة منذ سنوات.

كما تطرقت معلومات (م.ي) إلى فساد في جامعة الفرات من قبل أحد عمداء الكليات، الذي يقوم بتنجيح الطلاب مقابل مبالغ مادية كبيرة، يجنيها عبر سماسرة يعملون معه.

لالالا.PNG
منشورات حصل عليها موقع تلفزيون سوريا من حساب المدعو (م.ي) يتحدث فيها عن السرقات بدير الزور

وأشارت المعلومات إلى وجود مافيات تعمل تحت يد المسؤولين كالتي شكلها المحافظ السابق، عبد المجيد الكواكبي، الذي أطلق يد عشرات المتكسبين والسماسرة في دير الزور، حيث يدعي هؤلاء القيام بأخذ مشاريع خدمية في المدينة لكن الواقع يقول عكس ذلك وفق (م.ي)، وضرب مثالاً عن مناقصة لـ حاويات قمامة تم الحصول عليها من أحد رجالات الكواكبي ولم يتم توفيرها في شوارع المدينة حتى الآن، وفق قوله، إلى جانب المناقصات والعقود التي وصفها بـ "الخلبية" التي وقعت خلال السنوات الفائتة لتنفيذ مشاريع في المدينة ولم ترَ النور حتى الساعة.

ببببببث.PNG

وتعيش مدينة دير الزور وأجزاء من ريفها التي تقع تحت سيطرة نظام الأسد، وضعا معيشيا مترديا ونقصا في معظم الخدمات، في ظل ظهور بارز لمجموعة من الشخصيات التي استفادت من سنوات الحصار التي عاشتها المدينة بين (2014 و2017).

وكان لضباط نظام الأسد الأمنيين دور بارز في تغذية شبكات تجار المال وحمايتهم، وخاصة اللواء عصام زهر الدين، والعميد دعاس دعاس، واللواء محمد خضور.

تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا