جاويش أوغلو يبحث مع غوتيريش ملف اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 20.09.2019 | 20:09 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة، عدة قضايا على رأسها اللجنة الدستورية الخاصة بصياغة دستور لسوريا.

والتقى جاويش أوغلو بالأمين العام في اجتماع مغلق، قبيل بدء اجتماع الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك

وقال وزير الخارجية التركي في تصريح للصحفيين عقب الاجتماع، رداً على سؤال حول موعد انطلاق اللجنة الدستورية "سيتوجه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون، الإثنين، إلى سوريا وسيجتمع مع النظام، وبعد ذلك يمكننا الحديث عن ذلك". واصفاً الاجتماع مع الأمين العام بـ "المفيد".

وقال يحيى العريضي الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية في تصريحات خاصة لموقع تلفزيون سوريا يوم أمس الخميس، إن إعلان تشكيل اللجنة الدستورية قد يكون خلال العشرة أيام القادمة.

وأوضح العريضي أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون قد يحدد موعد الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية خلال اجتماع مجلس الأمن في الـ 30 من الشهر الجاري.

وكشف العريضي عن أن المبعوث الأممي سيزور دمشق الإثنين المقبل، ومن المنتظر تذليل كل العقبات التي كانت تتمحور حول الأشخاص والقواعد الناظمة لعمل اللجنة، إلا إذا خرج نظام الأسد بعراقيل جديدة وهو ما لا تستبعده هيئة المفاوضات.

وبخصوص دور الأمم المتحدة أكد العريضي أنها المرجعية الأساسية في العملية السياسية، في حين يحاول النظام ودول أستانا أن يكونوا المرجعية وهو ما لا تقبله الأمم المتحدة.

أما الأمور الخلافية والتي ما يزال النظام يستخدمها كذرائع لتعطيل الإعلان عن اللجنة الدستورية فقال العريضي إنها تتعلق بمسألة تطوير الدستور وإصلاحه، أو مسألة خلق دستور جديد.

وأضاف أن النظام يريد إصلاح وتطوير الدستور، بينما تؤكد الأمم المتحدة والقرارات الدولية وهيئة المفاوضات على المطالبة بدستور جديد ينظم حياة دستورية خالية من الاستبداد وتمركز الصلاحيات الديكتاتورية بيد الرئيس.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب قمة أنقرة الثلاثية يوم الإثنين الماضي، أن اللجنة الدستورية ستبدأ أعمالها في أقرب وقت ممكن، ويمكنني القول إنه لم تبق عوائق أمام عملها، وشدد العريضي على أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع هذا التوجه، موضحاً أن الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية بات قاب قوسين أو أدنى.