ثلاث عيادات متنقلة للصحة النفسية والعقلية شمال غربي سوريا

ثلاث عيادات متنقلة للصحة النفسية والعقلية شمال غربي سوريا

الهلال الأحمر القطري
يستفيد من المشروع 9600 شخص من النازحين والمجتمع المضيف في عدة مناطق - الهلال القطري

تاريخ النشر: 28.06.2022 | 07:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت منظمة الهلال الأحمر القطري عن إنشاء ثلاث عيادات متنقلة للصحة النفسية والعقلية، بتمويل من منظمة الصحة العالمية، بهدف "الاستجابة السريعة للصحة النفسية لفائدة المتضررين من فيروس كورونا في شمال غربي سوريا".

وفي بيان لها، قالت المنظمة إن المشروع "يهدف إلى المساهمة في الحد من الأمراض النفسية وتحسين الحالة النفسية والمعنوية للسكان المتأثرين بالجائحة، من خلال تحسين تغطية خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي المناسب، وتعزيز تكامل خدمات الصحة والدعم النفسي الاجتماعي".

وأضاف أن من أهداف المشروع أيضاً "دمج بناء القدرات ونقل المعرفة إلى الموظفين المحليين والعاملين الصحيين المجتمعيين، وفقاً للمعايير والمبادئ التوجيهية والبروتوكولات المعتمدة، وتوفير المعدات والأدوية والمرافق اللازمة للتشغيل السليم لهذه الخدمات".

ووفق الهلال الأحمر القطري، فإنه من المقرر أن يستفيد من المشروع 9600 شخص من النازحين والمجتمع المضيف في عدة مناطق في شمال غربي سوريا، مثل مناطق الباب وسلقين ودركوش، من بينهم 480 من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن المقرر أن يستمر تنفيذ المشروع لمدة ستة أشهر، تنتهي منتصف تشرين الأول المقبل.

1 من كل 11 يعاني من اضطراب عقلي

وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن واحداً من كل 11 شخصاً، أي 9 %، ممن يعيشون في بيئة صراع في السنوات العشر الماضية، سيعاني من اضطراب عقلي متوسط أو شديد.

وتؤكد منظمة الصحة أن من بين الأشخاص الذين عانوا من الحروب أو النزاعات الأخرى، يعاني واحد من كل خمسة أشخاص، أي 22 %، من الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطب أو الفصام.

ولا تتوفر إحصائيات رسمية أو دقيقة عن الأمراض النفسية والمصابين بها في سوريا، إلا أن ظروف الحرب والعنف المفرط والضائقة الاقتصادية وغيرها من الأزمات، ألقت بظلالها على القوام النفسي لدى فئة واسعة من السوريين خلال السنوات الماضية، وتفاقمت الحالات المرضية بحسب تباين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار