توقف حركة تصدير المواشي بين "قسد"  وشمال العراق

تاريخ النشر: 13.04.2021 | 15:16 دمشق

آخر تحديث: 13.04.2021 | 16:38 دمشق

إسطنبول - خاص

أفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، بإغلاق معبر "سيمالكا" بين مناطق "الإدارة الذاتية" وإقليم كردستان العراق أمام حركة تصدير المواشي، بعد 4 أيام من السماح بذلك، في ظل خيبة أمل لأصحاب رؤوس الماشية.
و أضاف المصدر أن إيقاف حركة تصدير المواشي جاء من جانب إقليم شمال العراق وهو الجهة التي تستورد، حيث تم إغلاق معبر "فيشخابور" هو الجهة المقابلة لمعبر "سيمالكا" أمام حركة عبور المواشي، من دون توضيح الأسباب لـ "لإدارة الذاتية" .
المصدر أشار إلى أن أكثر من12 ألف رأس ماشية تم تصديرها نحو إقليم كردستان العراق من جانب مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية"، وذلك خلال الأيام الـ 4 التيس شهدت فيها عمليات تصدير.

ووفق مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا، فإن الجهة التي تتولى تصدير الماشية من مناطق "الإدارة الذاتية" هي مجموعة تجار الثروة الحيوانية، بعد تقديمهم طلب التصدير إلى "المجلس التنفيذي" في المنطقة التي توجد فيها ماشيتهم، ومن ثم مصادقة الطلب من قبل "الجمارك" في معبر "سيمالكا" الحدودي لدفع رسوم الجمركية والتأكد من الصادرات ومنح الموافقة .

وتضيف المصادر أن تجار الماشية يلجؤون لتصدير ماشيتهم إلى إقليم شمال العراق طمعا بالأرباح، حيث يصل سعر الخروف في إقليم شمال العراق إلى 400 دولار أميركي بينما لا يتجاوز سعره في مناطق "الإدارة الذاتية"  200 دولار.

 وكان خبراء في الثروة الحيوانية قد شددوا على أن عمليات تهريب الماشية إلى خارج سوريا تهدد هذه الثروة، وخاصة تلك التي تحدث في مناطق "الإدارة الذاتية" حيث إنها تأتي بأعداد كبيرة مما يخلق خللا في الثروة الحيوانية في تلك المناطق.