تركيا تدين خطوات النظام لتقويض عمل اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 12.12.2019 | 09:26 دمشق

آخر تحديث: 28.02.2020 | 13:38 دمشق

تلفزيون سوريا - الأناضول

دان المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن خطوات نظام الأسد لتقويض عمل اللجنة الدستورية، عقب انتهاء جولة أستانا 14 في العاصمة الكازاخية نور سلطان أمس الأربعاء.

وأوضح كالن أن تركيا تقدم الدعم الكامل لعمل اللجنة الدستورية، إلا أن الاجتماع الأخير لم يثمر عن نتائج مرجوة بسبب عراقيل مصدرها النظام، بحسب وكالة الأناضول. 

وأضاف "نعبر عن إدانتنا بشدة لخطوات النظام لتقويض اللجنة الدستورية من خلال فرض إملاءاته، فطاولة المفاوضات تم إعدادها تحت رعاية ومظلة الأمم المتحدة بشكل يحتضن جميع شرائح سوريا، فهي تضم كل من النظام والمعارضة".

ودعا كالن نظام الأسد إلى صرف النظر عن الخطوات التي من شأنها القضاء على أرضية المفاوضات، التي ستقود إلى السلام والاستقرار السياسي في سوريا.

وشدد على أن الحل النهائي في سوريا سيكون حتما عبر مرحلة سياسية انتقالية، وأن تركيا تدرك جيدا سبب سعي النظام لإفشال اللجنة الدستورية، "لأن النظام يتحرك انطلاقا من القلق من صدور قرار ملزم من اللجنة قد لا يكون في صالحه".

وأوضح أن المرحلة التي ستتبع إتمام اللجنة الدستورية عملها هو تنظيم انتخابات في سوريا، مؤكدا على ضرورة تنظيمها بشكل نزيه وحر.

ومساء أمس الأربعاء اختتمت الجولة الـ 14 من مباحثات أستانا في ظل أنباء عن مشاورات لنقل ملف اللجنة الدستورية من جنيف إلى دمشق.

وقالت مصادر مطلعة لمراسل تلفزيون سوريا إن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون ينوي زيارة دمشق الشهر المقبل لمتابعة ملف اللجنة الدستورية مع إمكانية تسريع العملية الدستورية.

وفي نهاية الجولة أكد البيان الختامي للدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) على دعم عمل اللجنة الدستورية وضرورة تنفيذ كافة التفاهمات المتعلقة بإدلب بشكل كامل، من أجل تحقيق التهدئة في مناطق خفض التصعيد. واتخاذ مزيد من التدابير الملموسة لحماية المدنيين في مناطق خفض التصعيد بإدلب، وفق القوانين الدولية.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا