بينهم أطفال.. 33 حالة انتحار في شمال غربي سوريا منذ بداية العام

بينهم أطفال.. 33 حالة انتحار في شمال غربي سوريا منذ بداية العام

2626846-875242829.jpeg
نازحون في شمال غربي سوريا (رويترز)

تاريخ النشر: 05.06.2022 | 15:13 دمشق

آخر تحديث: 05.06.2022 | 15:30 دمشق

إسطنبول - متابعات

وثّق منسقو استجابة سوريا في بيان، اليوم الأحد، 33 حالة انتحار بينهم أطفال في محافظة إدلب وريف حلب، منذ مطلع العام الجاري.

وتوزعت حالات الانتحار وفقاً لفريق الاستجابة:

  • حالات الانتحار المؤدية إلى الوفاة: 26 حالة بينها تسعة أطفال وعشر نساء.
  • حالات الانتحار الفاشلة: 7 حالات بينها أربع نساء.

وأشار الفريق إلى أن نحو 75% من حالات الانتحار تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث معدلات الفقر مرتفعة.

وأضاف أن الأدلة تشير إلى وجود علاقة بين المتغيرات الاقتصادية والسلوك الانتحاري، وأن كل هذا يمكن تفهمه بسبب حجم المشكلات التي يعاني منها الفقراء والآلام الناجمة عنها.

أسباب الانتحار في شمال غربي سوريا

أكد البيان أن "أغلب الأسباب التي دعت إلى تزايد هذه الأرقام هي الآثار الاقتصادية والنفسية والاجتماعية والبطالة والفقر وازدياد حالات العنف الأسري والاستخدام السيئ للتكنولوجيا، وانتشار المخدرات والتفكك الأسري بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة".

وطالب الفريق في بيانه، بمعالجة هذه الظاهرة في جميع جوانبها وإنشاء مراكز للتأهيل النفسي وتشكيل فرق خاصة لمكافحة ظاهرة الانتحار وإطلاق حملات إعلامية لتسليط الضوء على مخاطر هذه الظاهرة وكيفية الحد منها.

حالات انتحار في مناطق سيطرة النظام

في نهاية أيار الفائت، وثَّقت هيئة الطب الشرعي التابعة للنظام السوري، 64 حالة انتحار، منذ بداية العام الجاري، وجاءت حلب على رأس القائمة بـ14 حالة.

وقال رئيس "الهيئة العامة للطب الشرعي" زاهر حجو إن عدد حالات الانتحار المسجلة في هذا العام هي 64 حالة حتى الآن، في حين سُجلت 124 حالة في 2019، و197 في 2020 وكان العام الأكثر تسجيلاً، أما في 2021 فسُجّلت 166 حالة انتحار.

وعن توزّع حالات الانتحار في مناطق سيطرة النظام، قال رئيس الطبابة الشرعية إن "حلب تحتل الصدارة كما هي في باقي الأعوام، وسجّلت 14 حالة لهذا العام، تليها ريف دمشق بـ12 حالة، إضافة إلى 10 حالات في دمشق، كما زادت نسبة الذكور عن الإناث لتبلغ 81% وسجل هذا العام 52 حالة لذكور، في حين كانت النسبة 61% في 2019".

وتصنّف منظمة الصحة العالمية "الأوضاع الاقتصادية المتردية" أولى أسباب الانتحار حول العالم، وبحسب المنظمة، ينتحر ثلاثة أشخاص كل دقيقتين، ويبلغ معدل الانتحار العالمي 10.5 لكل مئة ألف شخص، منها 79  في المئة  بالبلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار