بينها الشرع.. شخصيات سياسية في عداد المفقودين

بينها الشرع.. شخصيات سياسية في عداد المفقودين

فاروق الشرع
فاروق الشرع

تاريخ النشر: 27.09.2022 | 15:53 دمشق

نيوز 18 - ترجمة: ربى خدام الجامع

انتشرت شائعات دارت حولها نقاشات كثيرة عبر الشابكة حول أن الرئيس الصيني شي جين بينغ أصبح رهن الإقامة الجبرية، مع احتمال قيام انقلاب عسكري في البلاد. إذ أصبح تويتر يعج بمزاعم حول قيام انقلاب للإطاحة بجين بينغ وعزله من منصبه كرئيس.

وبحسب تلك الشائعات، فقد تم أيضاً عزله من منصبه بوصفه رئيساً لجيش التحرير الشعبي في الصين، وذلك بسبب تمرد وقع داخل حزبه، وقد حدث كل ذلك بسبب حملة افتراضية مناهضة لجين بينغ في البلاد.

في عام 2012، اختفى شي جين بينغ عن أنظار العامة عندما كان نائباً للرئيس، فقد لاحظ الجميع فجأة تغيبه عن عدد من الاجتماعات المهمة التي عقدت بحضور شخصيات سياسية أجنبية، كان من بينها وزيرة الخارجية الأميركية وقتها، هيلاري كلينتون، وذلك بحسب ما أوردته صحيفة واشنطن بوست.

وفي الوقت الذي تنتشر فيه الشائعات حول اختفاء الرئيس الصيني، دعونا نلقي نظرة على بعض الحالات التي اختفى فيها بعض السياسيين عن أعين العامة لبعض الوقت

كيم يونغ-أون

اختفى القائد الأعلى لكوريا الشمالية كيم يونغ أون مرات عديدة عن أعين العامة، حيث ابتعد عن الظهور أمام الملأ لفترة لم تقل عن 23 يوماً في عام 2020، بحسب ما ذكره أحد المسؤولين في وزارة توحيد كوريا الجنوبية، كما أوردت تلك الوزارة ما يلي: "إننا لا نربط بذلك أي معنى خاص، وذلك لأنه تغيب عن الأضواء لمدة زادت على 20 يوماً مرات عديدة بناء على ما ورد في سجلات سابقة".

وفي نيسان من عام 2020، لم يعد كيم يظهر أمام العامة، واستمر في ذلك لمدة عشرين يوماً، كما اختفى لمدة ثلاثة أسابيع في عام 2012، وتغيب عن الظهور لمدة خمسة أسابيع في عام 2014.

فلاديمير بوتين

في عام 2015، عاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للظهور أمام العامة بعد اختفائه المريب لمدة عشرة أيام، كما اختفى خلال الفترة الواقعة ما بين 5 إلى 16 من آذار.

ولذلك نشرت رويترز مقالة جاء فيها بأن بوتين ألغى اجتماعات كان من المزمع لها أن تعقد في كازاخستان، وذلك بسبب مرضه، كما قال مسؤول كازاخي رفض الكشف عن اسمه لوكالة رويترز: "يبدو وكأنه وقع ضحية للمرض".

إلا أن الناطق الرسمي باسم بوتين، ديمتري بسكوف، أنكر تعرض الرئيس للمرض، وذكر بأنه حضر كل اجتماعاته خلال تلك الفترة.

قياديان من طالبان:

في أيلول من عام 2021، وبعدما استولى نظام طالبان على الحكم في أفغانستان، نقلت صحيفة الغارديان بأن قياديين رفيعين في هذا التنظيم، وهما عبد الغني بارادار وهو النائب الأول بالوكالة لرئيس الوزراء المعني بالشؤون الاقتصادية، وملا عبد الغني بارادار، وهو أحد الأعضاء الأصليين في هذا التنظيم، اختفيا عن الأنظار، وانتشرت شائعات حول مقتلهما أو تعرضهما لإصابات بليغة بعد قتال دار بينهما وبين قياديين آخرين من طالبان وذلك إثر مشاجرة حول تقسيم الوزارات في أفغانستان.

مايكل ساتا

اختفى الرئيس الزامبي السابق مايكل ساتا عن أنظار عامة الناس في عام 2014، ما أدى إلى ظهور شائعات حول وفاته، وذلك لأنه لم يتغيب فقط عن حضور اجتماع للجمعية العمومية لدى الأمم المتحدة الذي  كان من المقرر له فيه أن يلقي خطاباً أمام الدول الأعضاء، بل غاب أيضاً عن الاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لاستقلال زامبيا.

وإثر عودته، أخذ يمزح أمام البرلمان ويقول إنه لم يمت، لكنه توفي بعد أشهر قليلة على ذلك، أي في تشرين الأول من عام 2014 بسبب مرض لم يكشف عنه.

هوغو تشافيز

ابتعد الرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز عن الظهور لمدة شهر تقريباً، وكان ذلك غريباً عنه، بما أنه شخصية عامة بارزة تحب الانخراط مع الناس كثيراً. وهكذا ضجت شبكة الإنترنت بالكثير من الأخبار حول هذا الاختفاء المريب، إلى أن نشر تشافيز تغريدة على حسابه، ذكر فيها بأنه خضع لعملية جراحية في الحوض.

بيتر موثاريكا

سافر رئيس مالاوي الأسبق لحضور اجتماع للجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة في نيويورك خلال شهر أيلول من عام 2016، ولم يعد في التاريخ المقرر في جدول أعماله، كما لم يشارك فريق التواصل لديه مسار رحلته، ما أدى إلى انتشار شائعات حول وفاته، وذلك لأنه وفقاً لبعض التقديرات، في أواسط السبعينيات من العمر، ويخضع للعلاج الطبي، وذلك بحسب ما أوردته مجلة إيكونوميست.

فاروق الشرع

في عام 2012، أثار اختفاء نائب الرئيس السوري الكثير من الشائعات بعد لقائه بأربعة مسؤولين سوريين قتلوا في تفجير خلية الأزمة بدمشق بحسب ما أوردته محطة إم بي سي الإخبارية.

 ليفي مواناواسا

وهو رئيس زامبي أسبق أصيب بسكتة قلبية أثناء قمة للاتحاد الأفريقي بأثيوبيا، فسافر إلى فرنسا إثر ذلك، ليتم الإعلان عن وفاته في عام 2008.

المصدر: نيوز 18

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار