بوتين: نظرائي الأميركيون لا يعرفون إن كانوا يريدون الأسد أم لا

بوتين: نظرائي الأميركيون لا يعرفون إن كانوا يريدون الأسد أم لا

puten_with_nbc.jpg
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلته مع قناة NBC الأميركية

تاريخ النشر: 15.06.2021 | 09:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إنه سأل نظراءه الأميركيين في وقت سابق إن كانوا يريدون أن يرحل الأسد، أو من سيحل محله، أو ماذا سيحدث عندما يتم استبداله، مؤكداً أنهم لا يعرفون.

وفي مقابلة أجراها مع شبكة "NBC" الأميركية، انتقد الرئيس الروسي الاتهامات التي توجهها الإدارة الأميركية للدور الروسي بأنه "يتسبب بكثير من عدم الاستقرار في المنطقة"، مؤكداً أن الإدارة الأميركية ليس لديها رؤية واضحة بشأن المنطقة.

وأضاف بوتين "إذا كنت لا تعرف ما سيحدث بعد ذلك، فلماذا تغير ما سيحدث؟ يمكن أن يكون ليبيا الثانية أم أفغانستان أخرى. هل تريدون ذلك؟ أجاب الأميركيون: لا"، وفق تعبيره.

ودعا واشنطن لـ "نجلس معاً ونتحدث ونبحث عن حلول وسط مقبولة لجميع الأطراف"، مشيراً إلى أنه "هذه هي الطريقة التي يتحقق بها الاستقرار، ولا يمكن تحقيقه بفرض وجهة نظر معينة".

 

 

وعن قضية المعابر ودخول مساعدات الأمم المتحدة الإنسانية إلى سوريا، شدد بوتين على أن "ما يجب تنفيذه حالياً هو إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بعيداً عن أي سياق سياسي،​​. لكن شركاءنا في الغرب، الغرب بشكل عام، كل من الولايات المتحدة والدول الأوروبية، كانوا يقولون إنهم لن يقدموا المساعدات إلى نظام الأسد".

وأضاف الرئيس الروسي "ما علاقة الأسد بذلك؟ ساعدوا الناس الذين يحتاجون إلى المساعدة، فقط الاحتياجات الأساسية، لم يرفعوا حتى القيود المفروضة على الإمدادات من الأدوية والمعدات الطبية، حتى في ظل تفشي جائحة كورونا"، مؤكداً أن "هذا غير إنساني، وهذا التصرف الوحشي لا يمكن تبريره بأي طريقة".

يشار إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، أكدا مراراً أن العقوبات على نظام الأسد لا تشمل الأغذية والأدوية والمعدات الطبية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار