برميل الماء بـ ألف ليرة سورية والخزان بـ5 آلاف في مدينة سلمية

تاريخ النشر: 13.05.2021 | 21:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

يشكو العديد من أهالي مدينة سلمية في ريف حماة الشرقي، من نقص مياه الشرب بسبب التقنين الشديد في الكهرباء ما يحول دون وصول الكميات المطلوبة لمياه الشرب إلى العديد من المنازل.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن أهالي سلمية قولهم، إن التقنين الكهربائي في مدينتهم "مجحف" حيث يستمر انقطاع الكهرباء لنحو 5 ساعات متواصلة قبل أن يعود التيار لـ ساعة واحدة فقط، ما يسبب لهم معاناة شديدة في وصول المياه إلى منازلهم.

وأفاد بعض المواطنين أن المياه لاتصل إلى المنازل الطابقية، ما دفعهم لشراء الماء من "الصهاريج" التي يصل سعر البرميل الواحد عند أصحابها لـ 1000 ليرة سورية (5 آلاف ليرة للخزان سعة 5 براميل)، وهو سعر باهض بالنسبة لأصحاب الدخل المحدود، وخصوصاً مع قدوم فصل الصيف.

من جهته، أوضح رئيس وحدة مياه مدينة سلمية، غازي الصطوف، "أن المتاح المائي الوارد من المحطة يوميًا جيد، ولكن المشكلة بالكهرباء فهي بحسب برنامج التقنين المطبق بالمدينة ساعة أو ساعة ونصف بأحسن الأحوال مقابل 5 ساعات انقطاع، وهو ما يمنع وصول مياه الشرب إلى المنازل الطابقية"، مضيفاً أن المدينة مقسمة إلى 6 قطاعات، وكل يوم يروى قطاع واحد فقط.

وتعاني معظم المناطق المسيطر عليها من قبل النظام، أزمة حقيقية في تأمين المياه الصالحة للشرب، لأسباب عديدة، يتمثّل أهمها في نقص التغذية الكهربائية التي تزوّد محطات ضخ المياه، بالإضافة إلى اعتماد النظام على بيع جزء من الطاقة الكهربائية لـ لبنان بالرغم من الحاجة الكبيرة لها في المدن التي يسيطر عليها داخل سوريا.