أزمة الكهرباء

أعلن مسؤول في وزارة الكهرباء في حكومة نظام الأسد أن شركة روسية ستنفذ أعمال الصيانة في محطة تشرين الحرارية، وأن هناك تفاوضاً مع شركة إيرانية لصيانة محطة محردة، على أساس المقايضة بالفوسفات.
تناولت صحيفة "الوطن"، المقربة من نظام الأسد، في عددها الصادر أمس الأربعاء، تفاصيل وضع الكهرباء، الذي وصفته بـ "الكارثي"، الذي تعيشه مختلف المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة النظام.
أعلنت وزارة الكهرباء، في حكومة نظام الأسد، عن تحسن ملموس في وضع الكهرباء في مناطق سيطرة النظام، وتخفيف ساعات التقنين، اعتباراً من اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن نقص توريدات الغاز أدى إلى خفض إنتاج الطاقة الكهربائية،
عاشت مختلف المدن والمحافظات السورية الواقعة تحت سيطرة النظام يوم أمس الإثنين، انقطاعاً شاملاً في الكهرباء استمر لساعات طويلة.
انقطع التيار الكهربائي مساء أمس السبت في أثناء الحفل الفني الذي أقيم في ملعب الجلاء بدمشق، وذلك خلال غناء المطرب الموالي للنظام ناصيف زيتون على المسرح.