"لاتمس الأمن الغذائي".. حكومة النظام تبرر رفع سعر مياه الشرب

تاريخ النشر: 26.03.2021 | 09:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت المديرة العامة لمؤسسة الصناعات الغذائية، التابعة لوزارة الصناعة في حكومة النظام، ريم حللي، إن "رفع أسعار عبوات مياه الفيجة وبقين يعود إلى رفع أسعار مستلزمات الإنتاج الداخلة في صناعة العبوة البلاستيكية، غير المتوافرة بالأسواق إلا بشق الأنفس".

وأضافت حللي أن "رفع سعر العبوة سببه ارتفاع سعر البيرفورم والحبيبات وعدم وجودها بالأسواق وارتفاع سعرها عالمياً، مشيرة إلى أن سعر الطن من الحبيبات كان يعادل 900 دولار، في حين أصبح سعرها حالياً 1500 دولار وهي من أساسيات مستلزمات الإنتاج"، وفق ما نقلت عنها صحيفة "الوطن" المحلية.

وأشارت إلى أن مديرية الصناعات الغذائية، أعلنت أكثر من 20 مرة على مناقصات لاستيراد الحبوب البلاستيكية ولم يتقدم أحد، موضحة أن "من تقدم للمناقصات قدم أسعاراً فلكية، ومن غير الممكن أن يكون الربح للتاجر الذي يسعر على هواه"، وفق تعبيرها.

وبحسب مديرة مؤسسة الصناعات الغذائية، فإن مياه الشرب المعبأة "لا تمس الأمن الغذائي للمواطن بشكل مباشر إلا ما ندر"، معتبرة أن حكومة النظام "تقدم مياه الشرب للمواطن نقية ومعقمة وصافية وبأسعار شبه مجانية".

أوضحت أن الشريحة المستهدفة التي تستخدم المياه المعبأة هي المطاعم والمقاهي والفنادق، وأن هدف المؤسسة الأول والأخير مصلحة المواطن.

واعتبرت أن القرار جاء للتخفيف من الربح الكبير الذي يأخذه التاجر من المواطن لصالح الدولة، خاصة أن الأسواق تؤكد أن عبوات المياه تباع اليوم بأكثر من سعرها حتى بعد الارتفاع.

وأكدت وجود بعض حالات الاحتكار من قبل بعض التجار، مشيرة إلى أن مديرية الصناعات الغذائية تنسق مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، لضبط الأسعار.

يشار إلى أن الشركة العامة لمياه الشرب رفعت قبل أيام سعر مياه الشرب المعبأة، للمرة الثانية في شهر آذار الحالي.

 

 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا