بدعم التحالف.. عملية أمنيّة جديدة لـ"قسد" في دير الزور

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 06:55 دمشق

إسطنبول - خاص

أطلقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس الأحد، عملية أمنيّة واسعة في بادية ريف دير الزور الشرقي، وذلك بدعم جوي وبرّي مِن قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ الحملة تستهدف - مجدّداً - منطقة "وادي العجيج" شمال شرقي دير الزور، وتقودها "قسد" بمشاركة قوات "مكافحة الإرهاب" التابعة لها، وبدعمٍ جوي وبرّي مِن قوات التحالف.

وقوام القوات المُشاركة في العملية تجاوز الـ300 عنصر مِن "قسد"، إضافة لنحو 40 آلية عسكرية وسيارتي إسعاف مجهّزتين مِن قبل "الهلال الأحمر الكردي"، ترافقهما عربات عسكرية لـ"التحالف".

وحسب المصادر فإنّ العملية ستستمر لمدة 4 أيام، وتستهدف مراكز تنظيم الدولة (داعش) ومستودعات الأسلحة وممرات التهريب مع العراق، بعد أن رصدت طائرات استطلاع "التحالف"، مؤخّراً، تحرّكات مكثّفة للمهرّبين.

وخلال الساعات الأولى مِن انطلاق العملية، نفّذت قوات التحالف - وفق المصادر - 4 غارات جويّة، استهدفت مواقع في منطقة "وادي العجيج"، دون معلوماتٍ عن نتائج تلك الضربات، التي ترافقت مع تحليقٍ مكثّف لـ طائرات الاستطلاع.

وأضافت المصادر أنّ قوات التحالف الدولي تستخدم القنابل المضيئة بكثافة على محور "فليطح" في منطقة "وادي العجيج"، مشيرةً إلى أنّ أصوات اشتباكات متقطعة ما تزال مسموعة في المنطقة.

يشار إلى أنّ "قسد" شنّت العديد مِن حملات الاعتقال في مناطق سيطرتها بأرياف دير الزور والحسكة - منها عدة حملات  في مخيم الهول - والرقة، بتهمٍ عديدة منها التعامل مع تنظيم "الدولة" وفصائل الجيش الوطني، ومؤخّراً بتهمة "التعامل مع الميليشيات الإيرانية وقوات نظام الأسد".

وحسب أهالي المنطقة الشرقية فإنّ الاعتقالات والحملات الأمنية التي تنتهجها "قسد" ضد تنظيم الدولة لم تقوّض حركات "التنظيم"، بل ما تزال عملياته تتنامى بشكل كبير، ما يعكس فشل تلك الحملات التي تروّج لها "قسد"، بين الحين والآخر.