"انفصاليون ونهبوا ثروات سوريا".. وليد المعلم يهاجم قسد

تاريخ النشر: 27.09.2020 | 09:53 دمشق

آخر تحديث: 27.09.2020 | 10:37 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

هاجم وزير خارجية نظام الأسد وليد المعلم أمس السبت، قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، واتهمها بأنها "انفصالية" ونهبت ثروات البلاد.

تصريحات المعلم جاءت أمام الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تابع قائلا: "ندين الممارسات التي ترتكبها ما يسمى ميليشيات "قسد" الانفصالية من تآمر على وحدة سوريا وشعبها ونهب لثرواتها وقتل للمدنيين المناهضين لسياساتها في شرق سوريا وأقول لهم كونوا مع وطنكم وتعلموا من دروس التاريخ قبل فوات الأوان".

كما تطرق المعلم إلى مباحثات اللجنة الدستورية السورية داعيا إلى "ضمان عدم التدخل في شؤونها من قبل أي كان".

يذكر أن روسيا استقبلت عدة مرات وفودا من قسد ومجلس سوريا الديمقراطية "مسد"، وفي 31 من آب الفائت، وبعد أيام قليلة من انتهاء اجتماعات "اللجنة الدستورية"، وقع "مسد" وحزب "الإرادة الشعبية"، الذي يترأسه قدري جميل، رئيس "منصة موسكو" المنضوية ضمن هيئة "التفاوض العليا السورية"، مذكرة تفاهم في العاصمة الروسية موسكو.  بحضور الرئيسة المشتركة لـ"مسد" إلهام أحمد، وتضمن عدة بنود حول شكل الحكم والحل السياسي.

و"مسد" هي الذراع السياسية لـ "قسد"، التي تشكلت في تشرين الأول 2015، وهي مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية.

لكن مجلس سوريا الديمقراطية أبلغ الجانب الروسي في 12 من أيلول الجاري، أن نظام الأسد رفض إجراء حوار مع "الإدارة الذاتية" شمالي شرقي سوريا، رغم زيارة "مسد" إلى موسكو وتوقيع مذكرة تفاهم مع أمين عام حزب الإرادة الشعبية قدري جميل المقرب من النظام.

 

اقرأ أيضا: تحركات أجرتها روسيا قبل إرسال وفدها إلى دمشق