النظام يستنكر تجريده حق التصويت في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 23:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

استنكر نظام الأسد إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تجريده من حق التصويت داخل منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، على خلفية تورطه بهجمات كيماوية راح ضحيتها مدنيون.

وأصدرت وزارة الخارجية والمغتربين، التابعة للنظام، بياناً استنكرت فيه القرار المتخذ في الدورة الـ 25 لمؤتمر الدول الأطراف في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ضد النظام، مضيفة أنه "يشكل تطورا خطيرا في مسيرة عمل المنظمة ويتنافى مع ميثاقها".

ودان البيان "النهج" الذي اتبعته الدول الأطراف في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، متهماً الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا بممارسة أساليب "ابتزاز" لفرض القرار، وذلك وفقاً لما نقلته وكالة "سانا" التابعة للنظام.

يذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية وافقت، اليوم الأربعاء، على تجريد النظام من حقه في التصويت داخل منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وذلك ضمن أقصى إجراء مسموح للمنظمة اتخاذه ضد الدول الأعضاء فيها، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تفرض فيها المنظمة العقوبة القصوى ضد إحدى الدول الأعضاء فيها.

وأيدت أغلبية الدول خلال التصويت قرار فرض عقوبات إدارية على نظام الأسد وحرمانه من حقوقه وامتيازاته في المنظمة، حيث لاقى القرار تأييد 87 دولة من أصل 193 دولة عضواً في المنظمة.

ويأتي القرار بموجب اقتراح تقدمت به فرنسا، بعد أن أصدر فريق تحديد الهوية في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تقريراً، الأسبوع الماضي، دان فيه نظام الأسد باستخدام غاز الكلور في إحدى هجماته على مدينة سراقب بريف إدلب، عام 2018.

وسبق أن قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن "بقاء المجتمع الدولي متفرجاً لانتهاك رئيس النظام بشار الأسد للخط الأحمر الذي حدده الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عام 2013، بعد استخدامه السلاح الكيماوي في سوريا، عزز من قوة بوتين".