النظام يحمّل مزارعاً مسؤولية حرائق اللاذقية

تاريخ النشر: 04.09.2020 | 06:15 دمشق

آخر تحديث: 09.10.2020 | 23:03 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

اتهمت قوات الشرطة التابعة للنظام، أحد المزارعين بتسببه في الحريق الذي اندلع صباح أمس الخميس، في قرية الشيخ حسن بريف اللاذقية.

وقالت وزارة الداخلية  التابعة لحكومة النظام عبر بيان نشرته على صفحتنا على فيسبوك، إن "سبب الحريق الذي نشب أمس الخميس هو إقدام أحد المزارعين ويدعى (مرعي- هـ) من مواليد 1975 على حرق بقايا أعشاب يابسة لتنظيف أرضه".

وأضاف البيان بأن "المتهم لم يتمكن من السيطرة على الحريق بسبب قوه الرياح والأجواء السديمية المسيطرة على المنطقة".

وأشارت الوزارة، أنه "تم إيقاف المدعو (مرعي) من قبل شرطة ناحية قسطل معاف، لحين تقديمه إلى القضاء".

ونشب صباح أمس الخميس حريق في قرية الشيخ حسن ببلدة البسيط، وامتد على مساحات واسعة من الأراضي الحراجية والزراعية في المنطقة، الأمر الذي تسبب باحتراق أكثر من 300 دونم من أشجار السرو، والليمون، والزيتون، والصنوبر، بحسب ما صرحت به الوزارة.

 

ونشبت حرائق في غابات أقصى ريف اللاذقية الشمالي، في الأول من الشهر الجاري، امتدت إلى الأراضي التركية عند المناطق الحدودية بين البلدين، وابتلعت آلاف الأمتار المربعة من الأشجار في طرفي الحدود.

وكانت وكالة الأناضول رجحت أن الحرائق ناجمة عن هجوم شنته قوات النظام على المنطقة.

إقرأ أيضاً: حرائق في شمال اللاذقية بسبب استخدام النظام للقنابل الحارقة

إقرأ أيضاً: حريق في أحراج منطقة سهل الغاب وموالون يتهمون "الدفاع الوطني"

ونشب حريق ضخم يوم الـ 22 من شهر آب الماضي، في جبل نبل الخطيب بمنطقة الغاب في ريف حماة الغربي المسيطر عليه من قبل النظام.

وشهدت غابات مناطق سيطرة النظام في كل من محافظات طرطوس واللاذقية وحمص، سلسلة من الحرائق تجاوز عددها المئة حريق منذ شهر تشرين الثاني 2019. ويتهم ناشطون عصابات مرتبطة بالنظام بالتسبب بالحرائق للحصول على الفحم وبيعه قبل دخول فصل الشتاء.