النظام وروسيا يواصلان قصف الغوطة ويوقعان ضحايا

تاريخ النشر: 08.03.2018 | 10:03 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا

جرح مدنيون صباح اليوم الخميس، بقصف جوي لطائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري وأخرى لروسيا، استهدف مدنا وبلدات في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، بعد ساعات على قصف مناطق أخرى بـ"غاز الكلور السام".

وقال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية على حسابه في "فيس بوك"، إن ست غارات شنتها طائرات حربية رجّح ناشطون أنها تابعة لسلاح الجو الروسي، استهدفت أحياء سكنية في مدينتي جسرين وعربين، وأسفرت عن جرح عدد من المدنيين - لم تُعرف حصيلتهم -.

وأضاف الدفاع المدني، أن فِرقَه في المركزين 215 و 101 توجّهت إلى المناطق المستهدفة في جسرين وعربين بالغوطة الشرقية، وعملت على إسعاف المصابين ونقلهم إلى نقاط طبية في المنطقة.

وجرح عدد من المدنيين بينهم نساء في مدينة حمورية بالغوطة الشرقية، جراء أكثر من 35 غارة شنتها طائرات حربية روسية بالصواريخ على أحياء سكنية في المدينة، تزامناً مع إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة على بلدتي مسرابا ومديرا القريبتين، حسب الدفاع المدني.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إصابة 124 مدنيا بينهم نحو 100 طفل وامرأة بحالات اختناق، إثر إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة تحتوي غاز الكلور السام، على أحياء سكنية واقعة بين بلدتي سقبا وحمورية.

ووثق الدفاع المدني السوري في ريف دمشق في تقرير له أمس الأربعاء، مقتل 661 مدنيا وجرح قرابة 2373 آخرين في الغوطة الشرقية، منذ  19 من شهر شباط الفائت وحتى الخامس من شهر آذار الحالي، قضوا بقصف لروسيا والنظام السوري، رغم قرار مجلس الأمن "2401" القاضي بهدنة لمدة 30 يوما في سوريا.

وتشن قوات النظام السوري بدعم من روسيا حملة عسكرية "شرسة" على الغوطة الشرقية منذ أسابيع، استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة بما فيها "المحرمة دولياً"، أسفرت عن وقوع مئات الضحايا، رغم سريان "هدنة" ادّعتها روسيا لمدة 5 ساعات يوميا في الغوطة، وقرار مجلس الأمن، الذي طالب أمس خلال جلسة طارئة بناء على طلب فرنسا وبريطانيا، بتنفيذ كامل للقرار، وإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين المحاصرين في الغوطة.
 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا