"الناتو" يبدأ سحب قواته من أفغانستان

تاريخ النشر: 30.04.2021 | 00:17 دمشق

إسطنبول - وكالات

بدأ حلف شمال الأطلسي (الناتو) سحب قواته من أفغانستان عقب قرار الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنهاء أطول حروب بلاده، وفق ما أفاد به مسؤول في الحلف لـ وكالة الأنباء الفرنسية، مساء أمس الخميس.

 وقرر أعضاء الحلف هذا الشهر سحب القوات المشاركة في مهمة "الدعم الحازم" البالغ عددها 9600 عنصر بعد قرار جو بايدن إنهاء حضور واشنطن العسكري في أفغانستان.

وقال المسؤول: "قرر الحلفاء في حلف شمال الأطلسي منتصف نيسان بدء سحب قوات مهمة الدعم الحازم بحلول الأول من أيار، وقد بدأ الانسحاب. ستكون عملية منظمة ومنسّقة ومدروسة. ستكون سلامة جنودنا أولوية قصوى في كل خطوة من العملية، ونتخذ جميع التدابير اللازمة لتأمين سلامة طاقمنا".

ولم يحدد المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، عدد الجنود أو المواعيد النهائية لسحب قوات كل من الدول المعنية.

وشدّد على أن "أي هجوم لطالبان خلال الانسحاب سيكون موضع رد قوي". وتابع "نتوقع أن يكتمل انسحابنا في غضون بضعة أشهر".

وقدّر الرئيس الأميركي جو بايدن أن مهمة "الدعم الحازم" قامت بــ"استيفاء" هدفها، وأعلن سحب القوات الأميركية بالكامل بحلول الـ11 من أيلول، وهو تاريخ رمزي نظرًا لتدخل الأميركيين وحلف الناتو ضدّ القاعدة في أفغانستان بعد اعتداءات الـ 11 من أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وأرجأ بايدن الموعد السابق للانسحاب خمسة أشهر، وقد نصّ اتفاق سلفه دونالد ترامب مع حركة طالبان في شباط 2020 على سحب كل القوات الأميركية بحلول الأول من أيار 2021.

من جهتها، أعلنت ألمانيا اعتزامها إنهاء سحب قواتها بحلول الـ4 من تموز المقبل.

إعلان بايدن الانسحاب

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن في خطاب متلفز في منتصف هذا الشهر، أن "الوقت قد حان لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة وإعادة القوات الأميركية إلى الوطن".

وأضاف أن "الولايات المتحدة ستبدأ انسحابها النهائي في الأول من أيار هذا العام. لن ننفذ خروجاً متعجلاً. سنقوم بذلك بشكل مسؤول وآمن وبالتنسيق الكامل مع حلفائنا وشركائنا الذين لديهم الآن قوات أكثر منا في أفغانستان".