ترامب يعلق على قرار بايدن سحب القوات الأميركية من أفغانستان 

تاريخ النشر: 19.04.2021 | 06:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

أشاد الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بقرار الرئيس الحالي، جو بايدن، سحب القوات الأميركية من أفغانستان، لكنه انتقد الجدول الزمني للقيام بذلك.

ترامب قال إن "مغادرة أفغانستان أمر رائع وإيجابي يجب القيام به"، لكنه حث بايدن على إنهاء الوجود العسكري في أفغانستان قبل 11 أيلول القادم، وهو الموعد الذي حدده بايدن الأسبوع الماضي، مضيفا أنه "يجب إنجاز ذلك في أقرب وقت ممكن". 

وأردف ترامب "أتمنى ألا يستخدم جو بايدن 11 أيلول موعداً لسحب قواتنا من أفغانستان، لسببين: أولا، يمكننا وينبغي علينا الخروج في وقت أبكر. تسع عشرة سنة كافية، في الواقع، هو وقت طويل جدا". 

أما السبب الثاني فمن وجهة نظر ترامب أن "11 أيلول يمثل حدثا حزينا للغاية وفترة زمنية لبلدنا ويجب أن يظل يوما للتأمل والذكرى تكريما لتلك النفوس العظيمة التي فقدناها". 

ويأتي هذا الانتقاد رغم أن بايدن أعلن أن سحب القوات سيكون خلال جدول زمني منظم يبدأ في أيار ويتم بحلول 11 أيلول القادم، ليكون أكثر تنظيما عن النهج الذي اتخذه سلفه ترامب. وستبقى بعض القوات الأميركية لحماية الدبلوماسيين الأميركيين. 

وأعلن جو بايدن، الأربعاء الماضي، أن الولايات المتحدة ستضع حدا لأطول حروبها. وقال في خطاب من البيت الأبيض إن "الوقت قد حان لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة". 

وسيأتي انسحاب القوات الأميركية في 11 أيلول بعد شهور عديدة على تاريخ الأول من أيار الذي حُدّد في الاتفاق بين ترامب وطالبان في شباط 2020.

من جانبه، أعلن الرئيس الأفغاني، أشرف غني، أمس الأحد، أنه يدعم قرار بايدن بسحب القوات الأميركية من بلاده، معتبرا هذه الخطوة بـ"التغير الجذري في البلاد والمنطقة"، مضيفا أن "طاقته الكاملة تتركز حاليا على العمل في هذا السياق الجديد". 

سبق ذلك تصريح لوزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، جاء فيه أن بلاده لديها الإمكانيات لمنع وقوع هجوم "إرهابي" من الأراضي الأفغانية، رغم سحب كلّ القوات الأميركية.

وقال بلينكن "ستكون لدينا الوسائل لمعرفة إن تجدد ظهور التهديد الإرهابي من أفغانستان. وسنتمكن من رؤيته في وقته واتخاذ الإجراءات اللازمة". وأضاف بلينكن "سنضمن أن نكون محميين من التجدد المحتمل" لنشاط القاعدة في أفغانستان.