المعارضة تقاطع سوتشي والنظام يرفض ورقة للحل السياسي

تاريخ النشر: 27.01.2018 | 10:01 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أكد المتحدث باسم هيئة المفاوضات العليا يحيى العريضي اليوم السبت أن المعارضة السورية لن تحضر مؤتمر سوتشي الذي ترعاه روسيا أواخر الشهر الجاري، واصفاً الاجتماع بأنه محاولة من موسكو حليفة النظام "لتهميش" عملية السلام في جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة.

وأعلن الكرملين أمس أن مؤتمر سوتشي بشأن سوريا الذي يعقد في 29 و 30 من الشهر الجاري سيكون مهماً، لكنه لن يسفر عن حل سياسي حاسم.

وجاءت مقاطعة المعارضة السورية لسوتشي في ختام اليوم الثاني من الجولة التاسعة من مفاوضات جنيف في فيينا، في حين لم تقرر الأمم المتحدة إذا كانت ستشارك في مؤتمر سوتشي في روسيا.

مؤتمر سوتشي محاولة من موسكو حليفة النظام "لتهميش" عملية السلام في جنيف

وأضاف العريضي أنه من المفترض أن تكون الجولة الحالية من جنيف حاسمة وأن تمثل اختبارا للالتزام، لكنهم لم يشهدوا هذا الالتزام وكذلك لم تشهده الأمم المتحدة. وأشار إلى أن شخصا ما يعرقل العملية برمتها ويريد أن يُهمش جنيف والعملية السياسية بالكامل.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا في بيان للصحفيين: "إن الأمين العام أنطونيو جوتيريش يجري اطّلاعه وسيتم إطلاعه الليلة على نتيجة هذه المناقشات في فيينا. ثم سيرجع الأمر له في اتخاذ قرار بشأن رد الأمم المتحدة على دعوة الحضور في سوتشي".

 وسيُعقد المؤتمر من دون مشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حسب ما صرح به المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين، وأكدت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا مشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في المؤتمر .

 

وعد روسي بوقف قصف الغوطة

 

قال أيمن العاسمي العضو بالمجلس العسكري للجيش السوري الحر لرويترز: إن المعارضة السورية تلقت في فيينا وعداً من موسكو بأن تضغط على النظام السوري لتطبيق وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية المحاصرة.

وأبلغ الحر رويترز بأن هناك تعهداً روسياً لفريق التفاوض بوقف إطلاق النار على أن يبدأ الساعة الثانية عشرة بعد منتصف ليلة اليوم، ولم يؤكد المتحدث باسم الهيئة العليا لرويترز يحيي العريضي التعهد الروسي واكتفى بالقول: إن هناك مفاوضات بشأن الأمر.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت الخميس عن توجيه دعوات إلى نحو 1600 سوري لحضور مؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقده في سوتشي في 29 و 30 الجاري.

المعارضة السورية تلقت في فيينا وعداً من موسكو بوقف القصف على الغوطة

المبعوث الرسمي للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف قال إن: "الدعوات وجهت باسم روسيا وإيران وتركيا (الدول الضامنة) إلى كل من الأردن ومصر والسعودية والعراق ولبنان وكازخستان".

وأضاف، "الدعوة وجهت أيضا إلى ممثلي الأمم المتحدة ومراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطانيا وفرنسا"، وكانت واشنطن وصفت المؤتمر بغير الشرعي، في حين قالت باريس إن اجتماع فيينا يعتبر الأمل الأاخير لإيجاد حل سياسي في سوريا.

 

النظام السوري يرفض ورقة للحل السياسي

 

رغم أنها لم تتطرق إلى مصير الأسد، نقلت وكالة سانا التابعة للنظام رفض وفده رؤية الدول الخمس للحل السياسي، و أوصت الرؤية المبعوث الخاص للأمم المتحدة أن يعمل على تركيز جهود الأطراف على مضمون الدستور المعدل، والوسائل العملية للانتخابات تحت رعاية الأمم المتحدة، كما تحدثت عن خروج الميليشيات الأجنبية من سوريا، والشروع في عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج، ووقف القصف، وتوصيل المساعدات، وقدم الورقة كل من الولايات المتحدة، وإنجلترا، وفرنسا، والأردن، والسعودية.

النظام يرفض رؤية الدول الخمس  للحل السياسي 

يذكر أن الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف انتهت منتصف كانون الأول/ديسمبر الفائت دون تحقيق أي نتائج، وحمّل المبعوث الدولي ستيفان دي مستورا وفد النظام السوري مسؤولية فشلها، بسبب طلب الأخير من المعارضة السورية سحب بيان مؤتمر الرياض 2 الذي يدعو إلى رحيل رئيس النظام بشار الأسد.

وتجري التحصيرات لسوتشي في ظل تصاعد التوتر العسكري على الحدود السورية التركية مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شنّ بلاده عملية عسكرية تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على مدينة عفرين شمال سوريا

 

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021