اللجنة الدستورية واللاجئون وإدلب على طاولة أستانا 11

تاريخ النشر: 28.11.2018 | 15:11 دمشق

تلفزيون سوريا - الأناضول

انطلقت في العاصمة الكازاخية أستانا اليوم الأربعاء، الجولة الـ11 من مسار "أستانا" بين ممثلي الدول الضامنة لبحث قضايا عدة في الملف السوري على رأسها تشكيل اللجنة الدستورية. 

وقالت وكالة الأناضول إن اللقاء الأول بين ممثلي روسيا ونظام الأسد سيجري في فندق "ريتز كارلتون"، ونقلت الوكالة عن ألكسندر لافرينتيف، المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، "إنهم سيبحثون تشكيل اللجنة الدستورية والوضع في محافظة إدلب ومشاكل اللاجئين ومكافحة الإرهاب".

ومن المنتظر أن ينعقد اليوم أيضًا الاجتماع السادس لمجموعة العمل المعنية بإطلاق سراح المعتقلين في سوريا، إضافة لتقييم عملية تبادل الأسرى التي جرت بين النظام والمعارضة نهاية الأسبوع الماضي.

من جهة أخرى قالت مصادر في المعارضة للأناضول، إنها ستؤكد بشكل خاص خلال اللقاء مع روسيا والأمم المتحدة، على عدم تشكّل المناخ المناسب من أجل عودة اللاجئين وإعادة الإعمار، وعلى مواصلة النظام لاعتقالاته.

المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا أوضح في بيان أمس أن  "الاجتماع يسعى إلى تسريع التوصل إلى نتيجة ملموسة لإنشاء لجنة دستورية، مع الأخذ في الاعتبار على وجه الخصوص البيان المشترك حول سوريا الصادر في إسطنبول في 27 من تشرين الأول 2018 من جانب رؤساء تركيا، وفرنسا، وروسيا، والمستشارة الألمانية، الذي دعا إلى التأسيس والانعقاد المبكر للجنة الدستورية في جنيف، مع مراعاة الظروف، بحلول نهاية العام".

ودعا قادة تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في ختام قمة إسطنبول نهاية تشرين الأول المنصرم للتوصل إلى "حل سياسي" يتم التوصل إليه عبر اللجنة الدستورية قبل نهاية السنة الحالية.

وتم الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية في شهر كانون الثاني الماضي خلال مؤتمر "سوتشي" في روسيا، وتأمل الأمم المتحدة أن تنجح هذه اللجنة في مهمتها، لإيجاد حل سياسي في سوريا منذ، في حين حذّر سياسيون سوريون من المساعي الروسية للالتفاف على مسار جنيف التفاوضي، وإبداله بمساري أستانا وسوتشي.

 

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان