الخارجية القطرية: نظام الأسد يرتكب جرائم بحق شعبه وموقفنا واضح حياله

تاريخ النشر: 28.05.2021 | 22:05 دمشق

آخر تحديث: 28.05.2021 | 22:41 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن بلاده لا ترى أي دافع لإعادة العلاقات مع نظام الأسد.

وقال "آل ثاني"، في مقابلة مع قناة "العربي"، إن الحديث عن إعادة العلاقات مع النظام يتم تداوله منذ عدة سنوات، مشيراً إلى أن "موقف قطر من النظام السوري واضح".

وذكر أن "النظام يرتكب جرائم بحق شعبه، وكانت هناك أسباب، وبالنسبة لنا هذه الأسباب لا تزال قائمة"، وأضاف: "لم نرَ أي أفق لحل سياسي يرتضيه الشعب السوري حتى الآن، لم نر أي تقدم في ذلك، وهناك استمرار في النهج والسلوك نفسه".

وتابع: "طالما هذه الأسباب قائمة فلا يوجد لدينا أي دافع لعودة العلاقات مع النظام السوري.

وختم بالقول: "هناك تباين في الرؤى لدى بعض الدول العربية، ونحن في قطر ما زالت اعتباراتنا قائمة في هذا الموضوع".

يأتي ذلك في وقت كثرت فيه الأنباء عن قرب عودة العلاقات، رسمياً، بين نظام الأسد والمملكة العربية السعودية، والتي تزامنت مع زيارة وزير السياحة التابع لنظام الأسد، محمد مرتيني، إلى الرياض على رأس وفد للمشاركة باجتماع للجنة منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط.

وفي تصريح سابق وصف سفير النظام في لبنان، علي عبد الكريم، السعودية بأنها "دولة شقيقة وعزيزة"، مشيراً إلى أن نظامه "يرحب بأي خطوة في صالح العلاقات العربية ـ العربية".