قطر: أسباب تعليق عضوية النظام في الجامعة العربية قائمة

تاريخ النشر: 11.03.2021 | 16:53 دمشق

آخر تحديث: 11.03.2021 | 17:39 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الخميس، إن "أسباب تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة".

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده الوزير القطري في الدوحة مع نظيريه التركي مولود جاويش أوغلو، والروسي سيرغي لافروف.

وأشار الوزير إلى أنه جرى بحث الوضع الإنساني في سوريا والعمل على تسهيل إيصال المساعدات إليها.

وشدد على وحدة الأراضي السورية، والتوافق على رفض الحل العسكري للأزمة، لافتاً إلى أنه لا حاجة إلى الوجود العسكري في ذلك البلد. وأضاف أن القضية السورية في عقول وقلوب الشعب القطري، مشيراً إلى أن بلاده لعبت "دوراً إنسانياً كبيراً" هناك.

وقال إن "كافة فرص التعاون بين الدول يجب استغلالها وسنكون مكملين للجهود الدولية للوصول إلى تسوية في الأزمة السورية".

كما أكد آل ثاني دعم بلاده لمفاوضات اللجنة الدستورية السورية والعودة الآمنة والطوعية للاجئين.

وتابع أن الاجتماع الثلاثي ناقش الأوضاع في الخليج بعد بيان "العلا"، وكذلك الأوضاع في ليبيا ومفاوضات أفغانستان.

تأتي هذه التصريحات خلال اجتماع ثلاثي عقده وزراء خارجية قطر وتركيا وروسيا في العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الخميس، لبحث الملف السوري، وملفات أخرى متعلقة بليبيا وأفغانستان والوضع في المنطقة.

يذكر أنّ الجامعة العربية قررت في تشرين الثاني 2011، تجميد مقعد سوريا، على خلفية لجوء نظام الأسد إلى الخيار العسكري لإخماد الثورة الشعبية المناهضة لحكمه. وتصاعدت في الفترة الأخيرة دعوات من أطراف عربية، بينها الإمارات، لإعادة سوريا إلى الجامعة.

 

 

 

 

 

وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة