الاقتتال العشائري يتواصل في درعا ومحاولات لحل الخلاف

تاريخ النشر: 14.01.2021 | 23:22 دمشق

درعا ـ خاص

قتل أربعة أشخاص بينهم امرأة، وأصيب أكثر من سبعة آخرين، جراء الاقتتال العشائري بين عائلتين في مدينه طفس بريف درعا الغربي الخميس.

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا: إن رتلا يضم عددا من الوجهاء وقادة عسكريين من اللجنة المركزية وعناصر من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس وصل إلى البلدة، بهدف حل الخلاف الحاصل بين العائلتين، كقوات فصل بينهما.

اقرأ أيضا: قتيلان وجرحى بحوادث إطلاق نار منفصلة في درعا

وأضافت المصادر أن الرتل تدخل بعد اجتماع طارئ للجنة المركزية في المنطقة الغربية للوقوف على الأحداث الحاصلة في مدينه طفس.

وتوافد عشرات الوجهاء والمشايخ من قرى وبلدات درعا إلى ساحة الجامع العمري في طفس من أجل التفاوض، وبحسب المصدر فإن المجتمعين قرروا تسليم عدد من الأشخاص المتهمين بقتل الشاب "أسامة قسيم الزعبي" دون الوصول لاتفاق نهائي يوقف هذا الاقتتال.

درعا.. اقتتال عشائري يودي بحياة 3 أشخاص| صور

وأسفر الاقتتال الحاصل بين عائلتي "الزعبي" و"كيوان" والذي اندلع نهاية شهر كانون الثاني الماضي، عن مقتل الشاب "أسامه قسيم الزعبي" و "محمد الزعبي" إضافة لمقتل الشاب "علاء العودات" والمنحدر من بلدة تسيل بالريف الغربي.

اقرأ أيضا: قتيلان وجرحى بحوادث إطلاق نار منفصلة في درعا

 كما قتلت امرأة كانت تسكن في خيمة بالقرب من الثكنه العسكرية في طفس وتنحدر من منطقة اللجاة بدرعا، حيث قضت بعد إصابتها بالاشتباكات.

وأدى الاقتتال إلى حرق عدد من المحال التجارية والمنازل، واستخدم فيه السلاح الثقيل والمتوسط وقذائف " RBG "، و استمرت الاشتباكات طيلة ليل الخميس وأدت لإيقاف الامتحانات في المدينة وإغلاق تام للأسواق والمحال التجارية.

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا