الأمم المتحدة تطالب بوقف استئناف النظام لعملياته العسكرية

تاريخ النشر: 05.08.2019 | 22:08 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعرب ستيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن قلق المنظمة الأممية إزاء إعلان نظام الأسد استئناف العمليات العسكرية في إدلب.

وقال دوغريك في تصريح صحفي بمقر المنظمة الأممية في نيويورك "نحن قلقون للغاية إزاء استئناف العمليات العسكرية، والأمين العام يطالب بوقفها، والعمل على تلبية احتياجات الشعب السوري.

وأضاف: "نواصل مراقبة الوضع الهش في الجزء الشمالي الغربي من سوريا، ونواصل دعوة جميع أطراف النزاع، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، الوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية".

وتأتي تصريحات دوغريك بعد إعلان القيادة العامة لقوات نظام الأسد في بيان لها اليوم الإثنين، أنها استأنفت العمليات العسكرية في منطقة خفض التصعيد في إدلب، بعد أربعة أيام فقط من موافقة النظام المشروطة على وقف إطلاق النار تطبيقاً لاتفاق سوتشي.

وبعد دقائق من إعلانها بدأت مروحيات النظام بإلقاء البراميل المتفجرة على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي ومحاور القتال في شمال اللاذقية.

يذكر أن نظام الأسد كان قد وافق في الأول من الشهر الجاري خلال محادثات (أستانا 13) في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان على وقف إطلاق النار تطبيقاً لاتفاق سوتشي، واشترط انسحاب فصائل المعارضة بعمق 20 كم من خط منطقة خفض التصعيد في إدلب، بالإضافة إلى سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.