افتتاح مشفى أريحا الوطني بريف إدلب الجنوبي |صور

افتتاح مشفى أريحا الوطني بريف إدلب الجنوبي |صور

screenshot_33.png

تاريخ النشر: 08.12.2021 | 17:50 دمشق

إسطنبول - بهاء الحلبي

افتتحت وزارة الصحة في "حكومة الإنقاذ" التابعة لهيئة "تحرير الشام" المشفى الوطني في مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي بعد استكمال عملية بنائه وتجهيزه بالمعدات الطبية اللازمة، وذلك "بهدف تحسين القطاع الطبي المتهالك وتوفير مشفى آخر للمرضى" بعد ازدياد الضغط على المشفى الميداني الوحيد في المدينة.

ويعد المستشفى الجديد هو الأول من نوعه في أريحا، نظراً لما يضم من اختصاصات وأقسام لم تكن متوافرة في وقت سابق، وتأتي الخطوة سعياً في تدعيم القطاع الصحي بمزيد من المشافي للمساهمة في تقديم خدمة صحية مناسبة للأهالي وتخفيف العبء عنهم وتختصر عليهم المسافات الطويلة للذهاب إلى مشافي محافظة إدلب

فارس الموسى المدير الإداري لمشفى أريحا الوطني أفاد لموقع تلفزيون سوريا بأن "أحد أهم الأسباب في تجهيز المشفى هو ضمان استمرارية العمل فيه بعد توقف الدعم عن سلسلة من المشافي في شمال غربي سوريا"، مضيفاً أن "المشفى تم تجهيزه بأجهزة متعددة لقسم الجراحة، والأجهزة المخبرية بإدارة خمسين موظفاً ما بين طبيب وممرض وإداري"،

وأكد أن "المشفى يستوعب 8 أسِرَّة لجناح الرجال ومثيلهم لجناح النساء، بالإضافة لسرير للأطفال"، مشيراً إلى "سعيهم لتفعيل قسم الجراحة العظمية والعيادات الداخلية خلال الفترة المقبلة".

 

وقال عبد الستار الأسعد مسؤول العلاقات العامة في "وزارة الصحة" لموقع تلفزيون سوريا إن "الهدف من إنشاء المشفى، إيجاد بيئة صحية مناسبة لخدمة الأهالي، وتوفير أقسام متعددة في المشفى"، مبيناً أن "هذه الخطوة أولية وستصب الجهود لتحويل المشفى إلى نقطة مركزية يعتمد عليها في كامل المنطقة".

وأشار أحمد فاتح سعدو رئيس المجلس المحلي في مدينة أريحا إلى تردي الأوضاع الصحية في المدينة وافتقارها للخدمات الصحية المهمة، مؤكداً حاجة أريحا لخدمات إضافية تأخذ المدينة إلى مرحلة أفضل، خاصة وأنها تضررت كثيراً من عمليات القصف الأخيرة.

ولفت إلى أهمية وجود المشفى الجديد المخدم بشكل جيد للحالات الضرورية، آملاً بتخديمه بشكل كامل ليستقبل كل الحالات الطارئة والباردة.

وسيستفيد من المشفى 50 ألف نسمة بينهم 17 ألف نازح يقيمون في مدينة أريحا بحسب إحصائيات محلية، حيث جاء افتتاح المشفى في وقت يحتاجه السكان، وذلك مع تزايد الإصابات بفيروس كورونا وبداية فصل الشتاء الذي تزداد معه الأمراض بسبب التغيرات المناخية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار