اغتيال مفتي دمشق وريفها بانفجار عبوة ناسفة في قدسيا

23 تشرين الأول 2020
إسطنبول ـ خاص

قتل مفتي دمشق وريفها محمد عدنان أفيوني بانفجار عبوة ناسفة في مدينة قدسيا بريف دمشق.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا: إن عبوة ناسفة استهدفت سيارة المفتي عند جامع الصحابة، مما أدى إلى مقتله، وأدى الانفجار إلى نشوب حريق كبير في المنطقة.

122497841_688576461787917_2145586709718936409_n.jpg

 

وتزايدت خلال الأيام القليلة الماضية، عمليات قتل واغتيال طالت قادة وضبّاطاً في قوات نظام الأسد ومخابراته، وسط أنباء ترجّح بأن المقتولين هم مِن المرتبطين بشكل مباشر في جرائم ارتكبها "النظام" بحق الشعب السوري، خلال السنوات العشر مِن الثورة السورية المستمرة.

ويتعرض مقربون من النظام وعناصر وقياديون في قواته لعمليات اغتيال، حيث نجا مقرب من قوات النظام في تموز الماضي من محاولة اغتيال بإطلاق نار بشكل مباشر نفذها مجهولون في بلدة زاكية بريف دمشق الغربي.

ونقل موقع "صوت العاصمة" عن مصدر خاص أن مجهولين يستقلون دراجة نارية ويرتدون الزي العسكري أطلقوا النار على أحد أبرز عملاء فرع الأمن العسكري في بلدة زاكية بريف دمشق الغربي بإطلاق نار بشكل مباشر والمتهم بتسليم عدد من أبناء البلدة وناشطيها إلى قوات النظام.

وفي الشهر نفسه، قتل شخص وأصيب آخر بجروح إثر انفجار وقع في منطقة نهر عيشة بريف دمشق، بحسب وكالة أنباء النظام "سانا".

وقالت "سانا" حينها: إن شخصاً قتل وأصيب آخر بجروح بالغة نتيجة انفجار عبوتين ناسفتين بجانب أحد الأكشاك مقابل جامع أنس بن مالك بمنطقة نهر عيشة".

 

اقرأ أيضا: قتلى ضباط "الأسد".. حوادث اغتيال أم تصفية من النظام؟

 

 

مقالات مقترحة
نائب وزير خارجية الأسد: الجولان سيعود وبومبيو راحل
ماذا تخطط إدارة ترامب في زيارة وزير خارجيتها إلى الجولان؟
"هذه الأرض جزء من إسرائيل"..ماذا قال أشكنازي وبومبيو عن الجولان؟
كورونا.. 66 وفاة في الأردن و11 في لبنان
حجر صحّي في حيّ كامل بإسطنبول وتركيا تسجّل أعلى إصابات بكورونا
9 وفيات و281 إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا