عودة أول دفعة لمقاتلي ريف دمشق من ليبيا بعد انتهاء عقودهم

تاريخ النشر: 16.08.2020 | 18:19 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

كشف موقع "صوت العاصمة" عن عودة الدفعة الأولى من عناصر التسويات في ريف دمشق والذين نقلتهم روسيا للقتال في ليبيا إلى جانب قوات الجنرال "خليفة حفتر"، وذلك بعد انتهاء عقودهم التي امتدت لثلاثة أشهر.

ونقل الموقع عن أحد العناصر العائدين قوله إن الدفعة الأولى التي تم إرسالها للقتال في ليبيا في شهر أيار الماضي عادت صباح أمس السبت.

وأضاف العنصر أن عدد العناصر العائدين أكثر من 300 عنصر معظمهم من أبناء مدن وبلدات ريف دمشق الغربي، والغوطة الشرقية، وآخرون من أبناء جنوب دمشق.

وأوضح أن القوات الروسية أخضعت المقاتلين لدورات تدريبة ومشاريع قتال وهمية، وأساليب الدفاع والهجوم بعد وصولهم الأراضي الليبية، كما خضعوا قبل الانطلاق من سوريا لدورات مماثلة.

وأشار إلى أن معظم المجموعات قضت الأشهر الثلاثة الأولى داخل قطعة عسكرية روسية مسيجة، ويرفع عليها العلم الروسي، وأكد أنهم منعوا من الدخول والخروج طوال هذه المدة.

وشدد على أن القوات الروسية ستطرح خلال الأيام القادمة تجديد العقود للراغبين، لكنه أفاد بأن عدداً كبيراً منهم لا يرغب بالعودة، وذلك بسبب الحر الشديد الذي أنهكهم في الصحراء الليبية.

يذكر أن روسيا كانت قد نقلت أكثر من 150 من عناصر التسويات جنوب دمشق خلال الأشهر الثلاث الماضية، وذلك بعد تنظيم عقود قتال لا تزيد عن ثلاثة أشهر مع إمكانية التجديد، مقابل 1000 دولار شهرياً.

كما قدمت لذوي المعتقلين عرضاً ضمنت خلاله بإطلاق سراح المعتقلين في سجني عدرا المركزي وصيدنايا مقابل شطب ملفاتهم الأمنية، وبرقيات الاعتقال الصادرة بحق أبناء بلدات جنوب دمشق المطلوبين للأفرع الأمنية، مقابل القتال في ليبيا.