استهداف مسؤول عمليات الاغتيال لدى قوات النظام في درعا

تاريخ النشر: 23.06.2022 | 17:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

استهدف مجهولون، ليل الأربعاء – الخميس، المسؤول عن عمليات الاغتيال لدى قوات النظام في درعا، المساعد في "المخابرات الجوية" محمد حلوة الملقب (أبو وائل جوية)، ما أدى إلى إصابته بجروح.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن استهدافه جرى عن طريق تفجير عبوة ناسفة بسيارته بالقرب من دوار الحمامة في درعا المحطة، ما أدى إلى إصابته مع ثلاثة آخرين من عناصر "المخابرات الجوية".

وتعرض حلوة لإصابة في منطقة الرأس والكتف، وجرى نقله من مستشفى الرحمة الخاص في مدينة درعا إلى أحد مستشفيات العاصمة دمشق، وفقاً للتجمع.

ويعتبر حلوة من أهم أذرع الميليشيات الإيرانية في محافظة درعا، وهو من مهندسي عمليات الاغتيال التي تشرف عليها فروع النظام الأمنية بدعم من تلك الميليشيات، وهو مسؤول عن حواجز أمنية في مدخل مدينة درعا الشرقي من جهة بلدة النعيمة، ويتلقى أوامره بشكل مباشر من العميد خردل ديوب رئيس المخابرات الجوية بدرعا، بحسب التجمع.

مهندس عمليات الاغتيال في درعا

وفي 5 أيار الفائت، كشف اللواء الثامن المدعوم روسياً مجموعة أمنية مدعومة من المساعد محمد حلوة مهمتها تنفيذ عمليات اغتيال بحق معارضين للنظام وللمشاريع الإيرانية في المنطقة، لقاء تقاضيهم منه مبالغ مالية وأسلحة وذخائر.

وكشف تجمع أحرار حوران حينئذ تسجيلات صوتية ومحادثات بين متزعم المجموعة بدر الشعابين، الذي ألقي القبض عليه إثر مداهمة منازل أفراد الخليّة، مع المساعد محمد حلوة يملي عليه أوامر تنفيذ عمليات اغتيال ويطلب منه الإسراع فيها ويقدم له الدعم اللازم من الأسلحة.

وتبين من خلال التسجيلات أن المساعد حلوة على تنسيق مع أكثر من خلية اغتيال أخرى ينسق معهم لتنفيذ عملياتهم في الريف الشرقي لمحافظة درعا، لذا فهو يعتبر من أبرز الشخصيات التي تدير هذا الملف بالتعاون مع الميليشيات الإيرانية.

تصاعد عمليات الاغتيال

وسجل مكتب توثيق الانتهاكات في "تجمع أحرار حوران" خلال أيار الفائت، مقتل 50 شخصاً في محافظة درعا، بينهم 32 شخصاً قتلوا نتيجة عمليات اغتيال، ومن بينهم 6 من قوات النظام بينهم ضابط برتبة ملازم، جميعهم قتلوا بوساطة إطلاق نار من قبل مجهولين بدرعا، باستثناء ضابط وعنصر قتلا بانفجار عبوات ناسفة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار