استمرار الخلاف في "أستانا" حول أسماء في اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 26.04.2019 | 11:04 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

لليوم الثاني على التوالي تعقد محادثات أستانا (12) بين وفدي المعارضة السورية والنظام، ووفود من الدول الضامنة (تركيا وإيران وروسيا)، في وقت تستمر فيه الخلافات حول تسمية الأسماء الأخيرة من أعضاء اللجنة الدستورية.

وقال موفد تلفزيون سوريا إلى العاصمة الكازاخية اليوم الجمعة، إن الخلاف أصبح على ستة أسماء في قائمة المجتمع المدني (قائمة الأمم المتحدة)، بعد أن كان سابقاً يقتصر على ثلاثة أسماء فقط.

وأشار الموفد إلى أن المبعوث الأممي اقترح تسميته لثلاثة أسماء مقابل تسمية النظام 3 آخرين، لكن وفد النظام رفض. ومن المنتظر أن يصدر بيان ختامي عن المباحثات ظهر اليوم الجمعة.

وفي إطار اللقاءات الفنية الثنائية والثلاثية، التقى ممثلو روسيا وإيران، صباح الجمعة، في فندق ريتز كارلتون، مع ممثلي المعارضة العسكرية السورية ومع وفد النظام الذي يرأسه بشار الجعفري.

ويشارك في الاجتماعات على رأس الوفد الروسي ممثل الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف، وعلى رأس الوفد الإيراني نائب وزير الخارجية علي أصغر خاجي، أما الوفد التركي فيشارك في محادثات الجولة الحالية برئاسة مساعد وزير الخارجية، سادات أونال، وبحضور المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، جير بيدرسون.

وفي وقت سابق رحب نصر الحريري، رئيس هيئة التفاوض بما وصفه "تقارب" مع الجانب الروسي، وأضاف خلال مؤتمر صحفي في أعقاب محادثاته مع مبعوث بوتين: " نستطيع القول إننا في وضع أقرب ما نكون فيه إلى نهاية تشكيل اللجنة الدستورية (...) إننا الآن أمام لجنة دستورية ستتشكل برعاية الأمم المتحدة".

وسيبدأ الاجتماع الرئيسي للمحادثات اليوم الجمعة، حيث سيتم مناقشة خفض التصعيد في إدلب والأوضاع السائدة شمال شرق البلاد، والخطوات الواجب اتخاذها لزيادة الثقة بين الأطراف المتنازعة، وعودة اللاجئين والأوضاع الإنسانية.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير