"اختراع زراعي كبير وجديد" في طرطوس: حراثة الأرض بـ "التركتور"

"اختراع زراعي كبير وجديد" في طرطوس: حراثة الأرض بـ "التركتور"

اختراع زراعي جديد في طرطوس
جرار زراعي يجر "الاختراع الجديد" (فيس بوك)

تاريخ النشر: 28.09.2022 | 23:51 دمشق

آخر تحديث: 29.09.2022 | 10:53 دمشق

إسطنبول - متابعات

احتفى إعلام النظام السوري بمشروع رسالة لنيل "شهادة دكتوراه" في الهندسة التقنية بجامعة طرطوس، وهو عبارة عن آلة لحرث التربة (تنعيم وتسوية الأرض الزراعية)، يتم تعليقها خلف الجرّار الزراعي (التركتور).

ووصف التلفزيون "الرسمي" التابع للنظام تلك الآلة، وهي عبارة عن "شَفرة" معدنية تُستخدم منذ عشرات السنين في سوريا وفي مختلف البلدان والمناطق الزراعية، بأنها "إنجاز جديد واختراع كبير" يقدمهما مركز البحوث الزراعية بطرطوس لخدمة المزارع وتوفيراً للوقت والجهد".

"آلتين في آلة واحدة"

من جهتها، ذكرت وكالة إعلام النظام (سانا) أن "الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية بالتعاون مع جامعة طرطوس، اختبرت آلة لتنعيم وتسوية التربة في محطة بحوث (زاهد) من إعداد وتصميم وتنفيذ طالب الدكتوراه المهندس محمد ميوس".

ونقلت الوكالة عن "المخترع" ميوس أن تلك الشفرة المعدنية هي "نموذج جديد جمعت بين آلتين في آلة واحدة وتلبي حاجة المزارعين واستغرق إنجازها ما يقارب العامين، وتتميز بكونها آلة هيدروليكية وتعد حلاً مثالياً لتسوية الأراضي الزراعية وتخفف من استهلاك المياه" على حد زعمه.

ولفت ميوس إلى أن الآلة "صنعت بخبرات محلية في المنطقة الصناعية بطرطوس وتتميز بأهميتها وخاصة في الأراضي الزراعية حيث تقوم بمرحلتين الأولى تنعيم الأراضي وتفتيت التربة بعد الحراثة والثانية جعل الأرض مستوية ومن ثم القيام بعملية كبس للتربة (دحلها)".

وأشار المشرف على مشروع البحث سليمان سلامة إلى أن قسم الهندسة التقنية بجامعة طرطوس بين أن الآلة "تصلح لكل أنواع التربة الزراعية حيث تم تجريبها على أصعب أنواعها واصفاً نتيجة التسوية بالرائعة".

"اختراع لطالب من الدراسات العليا"

أما مديرة الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ماجدة مفلح، فقد أوضحت أن الآلة "اختراع جديد لطالب من طلاب الدراسات العليا الذين تقدم لهم الهيئة كل الاحتياجات اللازمة لأبحاثهم".

في حين أكد رئيس مركز بحوث طرطوس شادي فسخة أن الآلة "من تصميم وتنفيذ وتمويل كادر وطني، وفكرتها استمدت من الناحية التطبيقية من أن سهل عكار تكون الأرض فيه منغلقة حيث تتشكل كتل ترابية لذا تم تصميم آلة لتنعيم وتسوية الأرض لحل تلك المشكلة بهدف تجهيزها وتمهيدها لاحقاً لزراعتها" وفق ما نقلت وكالة إعلام النظام.

يذكر أن شفرة تسوية وتنعيم التربة المعروفة والتي تُعلّق خلف الجرار الزراعي، قد تطورت كثيراً عن "الاختراع" السالف. إذا باتت تعتمد اليوم على أشعة الليزر لتسوية الحقول المنحدرة وتفتيت صخورها بحيث تضمن لها تسوية الأرض على المستوى اللازم قبل عملية زرع البذور والنباتات. ويتم تشغيل الشفرة الليزرية أيضاً عبر توصيلها بالجرار عن طريق قضيب السحب.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار